13 يوليوز 2024

الجامعة العربية تعبر عن القلق إثر تجدد اللجوء للسلاح في ليبيا

Maroc24 | دولي |  
الجامعة العربية تعبر عن القلق إثر تجدد اللجوء للسلاح في ليبيا

عبرت جامعة الدول العربية، اليوم الأحد، عن القلق إثر تجدد الاشتباكات المسلحة في عدد من أنحاء ليبيا، لا سيما بمدينتي طرابلس ومصراتة، خلال اليومين الماضيين مما أسفر عن سقوط ضحايا من المدنيين.
واعتبر الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط في بيان أن “تجدد اللجوء إلى السلاح والاشتباكات المسلحة بغض النظر عن أطرافها أمر مقلق”، وحث السلطات الليبية المختصة على اتخاذ الإجراءات اللازمة لاستعادة الأمن.

كما دعا الفاعلين السياسيين في هذا البلد أن “يضطلعوا بمسؤوليتهم نحو توحيد مؤسسات الدولة الليبية، وفي مقدمتها المؤسسات العسكرية والأمنية، كجزء هام من استعادة الاستقرار في ليبيا”.

وشهدت عدد من المناطق الليبية في اليومين الماضيين اشتباكات بين عدد من الميليشيات استخدمت فيها بحسب وسائل إعلام عربية كل أنواع الأسلحة المتوسطة والثقيلة، كما تحدث ناشطون عن إطلاق الطرفين صواريخ عشوائية، وإغلاق عدد من الطرقات.

وسمعت على نطاق واسع أصوات تبادل إطلاق الرصاص والقذائف، ما أثار رعب وهلع المدنيين، خاصة العائلات التي كانت في موقع الاشتباكات، والتي ناشدت السلطات التدخل لإنقاذهم وإيجاد ممر آمن لخروجهم، وفق ذات المصادر.

وتعد مشكلة الميليشيات المسلحة التي تتحكم في العاصمة طرابلس وترتبط بعلاقات متوترة ومصالح متعارضة وانتماءات متناقضة، واحدة من أبرز العقبات التي تواجه عملية السلام والاستقرار في ليبيا.

ومنذ أشهر، تعيش البلاد على وقع توتر سياسي متصاعد ومحتدم، نتيجة رفض رئيس الحكومة الحالية عبد الحميد الدبيبة تسليم السلطة، إلى الحكومة الجديدة التي كلف البرلمان فتحي باشاغا بقيادتها، والتي بدأت منذ الشهر الماضي في أداء مهامها من مدينة سرت وسط البلاد.

ويحظى كل من رئيسي الحكومتين المتنافستين بدعم من ميليشيات مسلحة تتمركز في طرابلس ومصراتة، وتثير مخاوف من إمكانية تجدّد القتال على السلطة.
و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.