23 يوليوز 2024

إطلاق مشروع للسياحة الإيكولوجية بتافوغالت

Maroc24 | جهات |  
إطلاق مشروع للسياحة الإيكولوجية بتافوغالت

جرى يوم السبت بالجماعة الترابية تافوغالت بإقليم بركان، إطلاق مشروع للسياحة الإيكولوجية، خلال حفل ترأسه وزير الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، السيد محمد صديقي.

وتم إنجاز هذا المشروع، الذي حضر حفل إطلاقه، على الخصوص، عامل إقليم بركان، محمد علي حبوها، ورئيس الغرفة الفلاحية لجهة الشرق، ميمون أوسار، ومنتخبون، ومسؤولون بالوزارة، على مستوى منطقة بني يزناسن في إطار استراتيجية “غابات المغرب”، وذلك بشراكة بين القطاعين العام والخاص، بموجب اتفاقية تجمع بين جمعية الدار العائلية القروية بني يزناسن، والمديرية الجهوية للوكالة الوطنية للمياه والغابات.

ومن شأن هذا المشروع ذو الأهمية البيولوجية والبيئية، الذي أنجز بغلاف مالي قدره 10 ملايين درهم، على مساحة 2,5 هكتار، أن يعطي دفعة قوية للسياحة الإيكولوجية بجهة الشرق، حيث سيمكن من خلق 20 منصب شغل مباشر، و30 منصب غير مباشر، بالإضافة إلى جانبه التكويني، من خلال دعم الشباب والجمعيات والتعاونيات لتنمية المنتجات الزراعية والغابوية.

ويهدف أيضا إنجاز هذا المشروع السياحي الإيكولوجي إلى تثمين الموارد الطبيعية والثقافية والتاريخية لمنطقة الشرق، وحماية الأنواع المهددة بالانقراض، والتوعية بالقضايا البيئية، وتعزيز الأنشطة الرياضية وتنويعها، بالإضافة إلى تنويع مصادر الدخل للسكان المحليين.

وفي تصريح للصحافة، بالمناسبة، أكد السيد صديقي، أن هذا المشروع المهيكل والمهم جدا فيما يخص السياحة الإيكولوجية، يأتي في إطار تنزيل استراتيجية “غابات المغرب”، التي أعطى انطلاقتها صاحب الجلالة الملك محمد السادس سنة 2020، والتي جاءت بمقاربة جديدة فيما يخص تثمين المنتوج الغابوي والسياحة الغابوية.

وأشار إلى أن السياحة الإيكولوجية تعتبر من بين المحاور الجديدة التي سيتم من خلالها تنزيل عدة مشاريع اعتمادا على مقاربة تروم الحفاظ على ما هو بيئي والتنوع البيولوجي وتثمين المجال الغابوي الذي يميز منطقة بني يزناسن، معتبرا أن هذا المشروع الذي سيكون نموذجيا، سيمكن من خلق مناصب شغل، وسيضطلع بدور مهم بالنسبة للتنمية الاجتماعية والمنطقة بصفة عامة.

من جهته، أكد رئيس جمعية الدار العائلية القروية بني يزناسن (المعنية بالمشروع)، محمد قاديري، أن هذا المشروع السياحي الإيكولوجي، تساهم فيه الجمعية من خلال تكوين شباب العالم القروي الذي سيلج عالم الشغل في مجال السياحة الايكولوجية بالدواوير المجاورة.
و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.