28 ماي 2022

تقرير: تدهور المستوى المعيشي وارتفاع البطالة بالمغرب

تقرير: تدهور المستوى المعيشي وارتفاع البطالة بالمغرب

اعلنت المندوبية السامية للتخطيط، عبر مذكرتها الإخبارية الخاصة بنتائج الظرفية لدى الأسر المغربية، خلال الفصل الأول من سنة 2020، أن مؤشر ثقة الأسر المغربية عرف تراجعا مقارنة مع الفصل السابق ومع نصف الفصل من السنة الماضية.

وأوضحت المندوبية، أن موشر ثقة الأسر انتقل إلى 75,7 نقطة عوض 77,8 نقطة المسجلة خلال الفصل السابق و79,1 نقطة المسجلة في الفصل الأول من السنة الماضية.

وعلى مستوى المعيشة، توقعت الأسر تدهوراً حادًّا، فقد أشارت المذكرة التي توصل “الأول” بنسخة منها، إلى أنه خلال الفصل الأول من هذه سنة 2020، بلغ معدل الأسر التي صرحت بتدهور مستوى المعيشة خلال 12 شهرا السابقة 42,2%، فيما اعتبرت 35,4% منها استقراره و22,4% تحسنه.

واستقر رصيد هذا المؤشر في مستوى سلبي بلغ ناقص 19,8 نقطة عوض ناقص 20 نقطة خلال الفصل السابق وناقص15,0 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

أما بخصوص تطور مستوى المعيشة خلال 12 شهرا المقبلة، فتتوقع %28,6 من الأسر تدهوره و%47,5 استقراره في حين %23,9 ترجح تحسنه. وهكذا، سجل رصيد هذا المؤشر أدنى مستوى له مند الفصل الرابع من سنة 2016 مستقرا في ناقص 4,6 نقطة عوض ناقص2,2 نقطة خلال الفصل السابق، و 10 نقاط خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

وأتت آراء الأسر بخصوص تطور مستوى البطالة “متشائمة”، فقد أوضحت المذكرة أنه خلال الفصل الأول من سنة 2020، توقعت %79,2 من الأسر مقابل %8,4 ارتفاعا في مستوى البطالة خلال 12 شهرا المقبلة.

وبخصوص تطور الوضعية المالية للأسر خلال 12 شهرا الماضية، فقد صرحت 32,8 % من الأسر بتحسنها مقابل 9,9% بتدهورها؛ وبذلك بقي هذا التصور سلبيا حيث بلغ ناقص 22,9 نقطة مقابل ناقص 22,1 نقطة خلال الفصل السابق ناقص 21,2 نقطة خلال نفس الفصل من السنة الماضية.

كما تتوقع الأسر المغربية ارتفاع أثمنة المواد الغذائية، فقد صرحت %82,9 من الأسر بأن أسعار المواد الغذائية قد عرفت ارتفاعا خلال 12 شهرا الأخيرة، في حين رأت 0,1 % فقط عكس ذلك.

 


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.