24 يوليوز 2024

عيد الأضحى 2022 : اتخاذ مجموعة من التدابير لضمان صحة الماشية بجهة درعة تافيلالت

Maroc24 | جهات |  
عيد الأضحى 2022 : اتخاذ مجموعة من التدابير لضمان صحة الماشية بجهة درعة تافيلالت

اتخذت المصالح المختصة بالمجال الفلاحي بجهة درعة تافيلالت العديد من التدابير، الرامية إلى ضمان صحة القطيع وتوفير ظروف مناسبة لاقتناء أضاحي عيد الأضحى المبارك.

وبحسن مصالح وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه الغابات بجهة درعة تافيلالت، فإن برنامج التحضيرات تضمن تسجيل وحدات تربية الأغنام ووحدات التسمين المتواجدة بالجهة من طرف المكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية، حيث وصل عددها تقريبا 18000 وحدة.

كما يتعلق الأمر بالقيام بعملية ترقيم خاصة بحيوانات عيد الأضحى بالمجان، تهم الأغنام والماعز، حيث وصل عدد الماشية المرقمة إلى 400 ألف من رؤوس الأغنام والماعز، مما يمثل نحو 100 في المائة من البرنامج المحدد.

وتعمل هذه المصالح على تعزيز مراقبة المواد العلفية المستعملة في تغذية الماشية، عن طريق أخذ عينات منها وإرسالها إلى المختبرات المتخصصة، بالإضافة إلى عينات من اللحم والماء المستعمل في توريد الماشية، إذ بلغ مجموع العينات المرسلة إلى المختبرات أكثر من 80 عينة، مع التكثيف من عملية المراقبة من طرف المصالح المختصة.

وترى هذه المصالح أن الحالة الصحية للقطيع بجهة درعة تافيلالت “جيدة” ولم تسجل أي وضعية تدعو إلى القلق، مبرزة أن المتابعة الميدانية والتقديرات المرتبطة بها تشير إلى أن العرض من أضاحي العيد في وحدات التسمين ونقط البيع بجهة درعة تافيلالت سيكون “كافيا لتلبية طلبات الأسر من الأضاحي”.

وتعتبر الجهة من المناطق المصدرة لسلالات الأغنام، لاسيما بعض السلالات المعروفة مثل “تمحضيت” التي يكثر عليها الإقبال في جهات أخرى من المغرب، لكونها تتميز بقدرتها على التكيف مع المناطق المرتفعة وجودة بنيتها، ونشأتها في المراعي وباستهلاكها للكلأ التقليدي، واعتماد مربي هذه الأغنام على الأعشاب الموجودة في الأراضي الغابوية وأشجار البلوط الأخضر والفليني كمصدر للكلأ.

وتتواجد أغنام سلالة “الدمان” بمنطقتي الرشيدية وورزازات، وقادرة على التكيف مع المناخ الصحراوي، وتتميز بقامتها القصيرة، وقدرة نعجة الدمان الإنجابية العالية، حيث تستطيع، في بعض الحالات، أن تلد أربعة توائم، وتتراوح فترات الولادات بين 180 و200 يوم.

وفيما يتعلق بالماعز، فإن السلالات الأكثر طلبا هي سلالة “سيروا” المتواجدة بمناطق ورزازات وبتنغير وسلالة “ماعز الأطلس” المتواجدة بالمناطق الجبلية (ميدلت وتنغير)، وسلالة “درعة” في واحات ورزازات وزاكورة وتنغير والرشيدية.

وكانت قد استفادت جهة درعة تافيلالت من حصة مهمة من الشعير المدعم، في إطار الشطر الأول من البرنامج الوطني للتخفيف من آثار قلة التساقطات المطرية، بلغت خلال الفترة من يناير إلى ماي 2022، نحو 318 ألف قنطار، موزعة على مراكز الربط المتواجدة بالجهة، والعملية مستمرة في إطار الشطر الثاني، باستفادة مربي الماشية من حصة إضافية.

وذكرت المصالح الفلاحية المختصة أن الجهة تتميز بوجود مساحات مهمة من المراعي وبتنوع أنماط الاستغلال الفلاحي، من مكثف بالواحات إلى رعوي بالمناطق الجبلية.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.