08 غشت 2022

مستشفى ابن سينا بالرباط يحتضن حفلاً موسيقياً لفائدة الأطفال المرضى

مستشفى ابن سينا بالرباط يحتضن حفلاً موسيقياً لفائدة الأطفال المرضى

تنظم مؤسسة الدكتور عبد الرحمان فنيش حفلا موسيقيا يوم 3 يوليوز المقبل بمستشفى الأطفال التابع للمركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط، وذلك في إطار مشروعها “الموسيقى تستقر بالمستشفى”.

وذكر بلاغ للمؤسسة أن هذه الحفل الذي تحتضنه قاعة الموسيقى المحدثة داخل المستشفى، سيحييه الأطفال المصابون بأمراض مزمنة من نزلاء المستشفى الذين استفادوا من دروس أسبوعية في الموسيقى تمت في إطار المشروع المذكور.

وأشار البلاغ إلى أن هذا المشروع الذي ينجز بشراكة مع المركز الاستشفائي الجامعي ابن سينا بالرباط، وبدعم من وزارة الشباب والثقافة والتواصل، ساهم منذ إطلاقه في تحويل يوميات بعض عدد من الأطفال نزلاء المستشفى، وإعادة مشاعر الفرح والامل إلى قلوبهم.

وأبرز أن حوالي مائة طفل خاضعين للاستشفاء استفادوا من حصص دروس ممتعة في الموسيقى منذ يناير المنصرم، مضيفا أن تم تنظيم ورشات منتظمة في مجال العلاج بالموسيقى، والحكايات المرفوقة بالموسيقى، حيث تم هذه السنة استعراض قصة ابن سينا.

وبالنسبة للأطفال المصابين بأمراض مزمنة الذين تتطلب حالتهم علاجا أسبوعيا في المستشفى، يضيف البلاغ، فقد مكنتهم (مؤسسة الدكتور عبد الرحمان فنيش) من الاستفادة من دروس موسيقى أكاديمية، حيث شرع 15 طفلا في اللعب بإحدى الآلات الموسيقية يؤطرهم في ذلك أساتذة موسيقى متطوعون يتعين الإشادة بهم.

وأشار إلى أن بعض الأطفال الذين تميزوا في هذه الدروس حصلوا على آلات موسيقية مهداة من أصدقاء المؤسسة، وهو ما مكنهم من تطوير أدائهم بشكل سريع من خلال التدريب عليها خارج جدران المستشفى.

وخلص البلاغ إلى أنه وتتويجا تتويجا لهذا الفصل من التدريب الموسيقي، سيتم تقديم عروض جميلة في إطار حفل 3 يوليوز سيقدمها الأطفال نزلاء المستشفى.

يشار إلى أن مؤسسة الدكتور عبد الرحمان فنيش أطلقت مشروع “الموسيقى تستقر بالمستشفى” يوم 12 دجنبر 2021 بحضور مستشار جلالة الملك السيد اندري ازولاي، ووزير الشباب والثقافة والتواصل، السيد محمد المهدي بنسعيد، وشخصيات من عالم الفن والثقافة والطب.

إقرأ أيضاً  كأس أمم إفريقيا للسيدات المغرب 2022 : المنتخب السنغالي يفوز على نظيره الأوغندي

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.