وزارة الصحة المغربية تدق ناقوس الخطر

وزارة الصحة المغربية تدق ناقوس الخطر

تشهد المملكة المغربية تزايدًا كبيرًا في سرعة انتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19)، مسجلة إصابات متعددة بالسلالات المتحورة من الفيروس.

وكشفت وزارة الصحة المغربية عن وجود 43 حالة إصابة بالفيروس المتحور دلتا، في 4 جهات بالمغرب.

يأتي ذلك في وقت تسجل المنظومة الوطنية لليقظة والرصد الوبائي ارتفاعا متسارعا في عدد الحالات الجديدة المؤكدة إصابتها بـ”كوفيد-19″ للأسبوع الثاني على التوالي.

ودقت وزارة الصحة المغربية، في بيان، ناقوس الخطر، مُنذرة بـ”انتكاسة وبائية جديدة في حال استمرار عدم مبالاة المواطنين واستهتارهم وعدم تقيدهم بالإجراءات الوقائية والحاجزية”.

وأضاف البيان أن هذا الوضع المقلق “يأتي في سياق رفع القيود عن السفر الدولي وإعادة استئناف الأنشطة الاجتماعية والرياضية والثقافية مع الرفع المتقدم لقيود الحجر الليلي والتنقلات الداخلية”.

ولتجنب اللجوء إلى تشديد الإجراءات، حذرت وزارة الصحة المواطنات والمواطنين من الاستهانة بهذا الخطر المحدق بالبلاد، خاصة بعد ظهور حالات إصابة بالسلالات المتحورة سريعة الانتشار والعدوى.

ولاحظت الوزارة “بكل أسف تراخيا تاما، بل انعدام احترام التدابير الاحترازية والوقائية السهلة والبسيطة وغير المكلفة”، على الرغم من تنبيهاتها المستمرة.

وأكد البيان أن أخذ حقنتي اللقاح ضد فيروس كورونا المستجد لا يمنع من حمل ونقل الفيروس، كما أن المناعة الجماعية تستوجب تلقيح أكثر من ثلثي سكان البلاد على الأقل، وبالتالي لا بد من الاستمرار في التقيد بالإجراءات الوقائية بالنسبة للأشخاص الملقحين وغير الملقحين

كما دعت وزارة الصحة المغربية جميع المواطنات والمواطنين إلى التقيد الصارم بالتدابير الوقائية عبر احترام التباعد الاجتماعي وتفادي التجمعات غير الضرورية، والارتداء السليم للكمامة، وعدم لمس الفم والأنف والعينين قبل تعقيم اليدين، والغسل المتكرر لليدين بالماء والصابون أو بالمطهر الكحولي.


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.