04 يوليوز 2022

افتتاح بالمجان لمجموعة من المتاحف والفضاءات الثقافية بالدار البيضاء

افتتاح بالمجان لمجموعة من المتاحف والفضاءات الثقافية بالدار البيضاء

كان البيضاويون طيلة مساء الأربعاء على موعد مع تظاهرة ثقافية فريدة ومتميزة من خلال افتتاح بالمجان مجموعة من المتاحف والفضاءات الثقافية بالمدينة، في إطار الدورة الأولى من “ليلة المتاحف والفضاءات الثقافية“.

وشكلت هذه التظاهرة التي تنظم من طرف المؤسسة الوطنية للمتاحف، ومؤسسة حدائق ماجوريل، ووزارة الشباب والثقافة والتواصل، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، فرصة لساكنة البيضاء لاكتشاف والاستمتاع بأجمل اللوحات الفنية، والصور الفوتوغرافية وغيرها من المعروضات التي تقترحها هذه الفضاءات.

وهكذا، قدمت الدورة الأولى من هذا الحدث السنوي، برنامجا ثقافيا غنيا شاركت فيه مجموعة من الفضاءات الثقافية بالمدينة، منها على الخصوص، مؤسسة عبد الرحمان السلاوي، ودار الفنون-مؤسسة المدى، و”ARTORIUM”، و”رواق 38″، ورواق الفن مرسم، و”so art gallery”، و”l’atelier 21″، والمركز الأمريكي للفنون، والمتحف اليهودي المغربي.

وفي هذا السياق، أبرزت زهور رحيحل محافظة المتحف اليهودي المغربي، أن ليلة المتاحف والفضاءات الثقافية التي تنظم للمرة الأولى في المغرب، تعد مبادرة مهمة جدا، مشيرة إلى أن هذه المبادرة المتمثلة في فتح مختلف المتاحف المغربية والأجنبية والمتاحف الخاصة والأروقة الفنية أمام الزوار بالمجان، من شأنها تشجيع الجمهور المغربي على زيارة هذه الفضاءات الثقافية، وإعطاء دينامية للحياة الثقافية بالمغرب.

وأكدت السيدة رحيحل في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن “المتحف اليهودي المغربي باعتباره أحد المتاحف المهمة في المغرب، يجدد من خلال المشاركة في هذه الليلة انخراطه والتزامه بتعزيز المشهد الثقافي المغربي، وتسليط الضوء على التراث والثقافة التي نتقاسمها”.

وأوضحت أن المتحف يضع خلال هذه التظاهرة رهن إشارة الجمهور البيضاوي معرضا مؤقتا تم افتتاحه الأسبوع الماضي، ويتعلق الأمر بمعرض للصور الفوتوغرافية للفنان الفوتوغرافي الأمريكي جونو ديفيد، يسلط الضوء من خلالها على الجاليات اليهودية في إفريقيا، ويستكشف تاريخها ويعكس ثقافتها، مشيرة إلى أن جزء كبيرا من هذا المعرض مخصص للمغرب، بالإضافة إلى دول أخرى مثل مصر وتونس والكونغو وإثيوبيا ومدغشقر وأوغندا.

كما كان الجمهور البيضاوي على موعد مع معرض فوتوغرافي آخر في “المركز الأمريكي للفنون”، للفنان الفوتوغرافي الشاب عدنان زمامة، الذي يسلط الضوء من خلال مجموعة من الصور على جمالية معالم مدينة الدار البيضاء.

ويشمل هذا المعرض تحت عنوان “الدار البيضاء من الأعلى”، مجموعة من الصور الفوتوغرافية التي تبرز ما تزخر به مدينة الدار البيضاء من مباني معمارية تعكس تاريخ المدينة.

وفي هذا الإطار، أعرب عدنان زمامة في تصريح مماثل، عن سعادته بمشاركته من خلال هذا المعرض في مبادرة ليلة المتاحف والفضاءات الثقافية، التي تتيح للجمهور البيضاوي ولوج مختلف المتاحف والمعارض بالمدينة بشكل مجاني، بما من شأنه المساهمة في تعزيز والنهوض بالمجال الثقافي بالمدينة.

وأبرز الفنان الشاب أن الهدف من معرضه يكمن في الترويج لمدينة الدار البيضاء، وتقديم نظرة جديدة ومختلفة للبيضاويين خاصة، والمغاربة عامة عن مدينة الدار البيضاء، من خلال تسليط الضوء على أبرز المباني والإرث التاريخي الذي تزخر به.

يشار إلى أنه بالإضافة إلى مدينة الدار البيضاء، شملت هذه التظاهرة كلا من مدن وجدة، تطوان، طنجة، فاس، مكناس، الرباط، آسفي ومراكش.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.