02 يوليوز 2022

قصيدة كْحلَة .. آخر أعمال المصور الفوتوغرافي التهامي النضر

قصيدة كْحلَة .. آخر أعمال المصور الفوتوغرافي التهامي النضر

لقطة مقربة ليدين متجعدتين متشابكتين في الظلام كما لو أنهما تتحدان في لحظة ألم، منظر بانورامي لمجموعة من المصلين يمارسون عبادتهم في الظلام بمعبد يهودي، صورة لطفلين يتناثران في ظل نافورة بالمدينة العتيقة، كلها مشاهد من عالم الفنان والمصور الفوتوغرافي التهامي النضر، الذي يعرض أعماله بمتحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر تحت شعار “قصيدة كحلة” (قصيدة سوداء).

المعرض الذي افتتح أمس الثلاثاء ويستمر إلى غاية 30 يناير 2023 جاء على صورة صاحبه النضر تماما: بعد كوني وعمق إنساني وأناقة بارزة بالأسود والأبيض “اللونان اللذان يبرز تناقضهما الضوء بشكل أفضل”، على حد تعبيره للصحافيين الذي قدموا يوم الافتتاح لاستكشاف الإبداع الكبير الممتد لأكثر من نصف قرن لهذا الفنان العالمي الذي جاب مختلف جهات العالم.

ويقدم هذا الفنان، المولود بمدينة الدار البيضاء سنة 1953، نفسه ك”مواطن عالمي”، ولكن أيضا وقبل كل شيء “ابن المدينة العتيقة” التي لم تفتأ تسكن روحه وتغذي منجزه.

وبنبرة لا تخلو من الحنين قال النضر إن “ولادتي بالمدينة العتيقة كانت أفضل هدية منحني الله إياها، فقد تعلمت بين أزقتها مبكرا التركيز على كل ما يحيط بي، وهو ما يعتبر جوهر التصوير الفوتوغرافي، وفيها كنت أتملى بالنظر إلى أمي وهي تحيك بأناملها الزرابي. شخصيا لم أتعلم فن التصوير الفوتوغرافي في المدرسة. مدرستي الحقيقية هي الحياة “.

فهذه المدينة العتيقة، هذه الثقافة المغربية التي هو نتاجها الخالص، هي التي علمت التهامي النضر أهمية الخيال في مهنة التصوير. وقال في هذا الصدد: “هنا أيضا تجدني متأثرا بالثقافة المغربية من حيث أتيت والتي تحتل الحيز الأكبر للخيال، عكس الثقافة الغربية التي تركز على الصورة. في أعمالي على وجه التحديد، أجد نفسي في الخيال أكثر من التمثيل، لأنني لا أعتبر نفسي صائدا للصور. أستبعد الشيء وأفسح المجال للعاطفة بالتعبير عن نفسها “.

“صلوات حارة” و”آلات خياطة” و”مراكش اكسبريس” و”الطفل الذي كنته في مدينتي” و”المذابح/ يا للألم ثوري”، “نيويورك السفلى”، “رقص-جذبة”.. هي بعض العناوين الشعرية لأعماله التي تزين المعرض، من تجواله في المغرب وحول العالم.

وبالإضافة إلى عمق واللون الأسود اللامع الذي يظهر من صوره، يركز الفنان على الجسد، وخاصة اليدين اللتين غالبا ما يتم تصويرهما عن قرب، مما يبرز التجاعيد الملحوظة وعروقها النافرة.

إذا كانت “العيون هي مرآة الروح” بالنسبة للبعض، فإن الأيدي بالنسبة للتهامي النضر هي التي تتحدث لغة الروح، “لغة كونية” تذهب مباشرة إلى العين والقلب.

وعند سؤاله عن الطريقة التي ينهجها، أكد أنه لا يبحث عن أفكار أعماله، بل أن الإلهام يأتيه من خلال التجول في الشارع ومقابلة الناس.

وأضاف: “التصوير الفوتوغرافي يشبه الحياة: إنه الحركة، ومقابلة ما لا نعرفه، التصوير بالنسبة لي هو عمل شامل وعفوي وحي، والمصور هو قبل كل شيء فنان وليس مراسل”.

وفي كلمته بالمناسبة، أكد رئيس المؤسسة الوطنية للمتاحف، السيد المهدي قطبي، أن هذا المعرض فرصة لاكتشاف الأعمال الفنية الهائلة لفنان كبير ومشهور عالميا”.

كما أشار إلى أن هذا المعرض “يجعلنا نغوص في عالم ورحلة التهامي النضر، وننساق وراء العاطفة أمام جمال هذا العمل الكوني”، مضيفا أن هذه المناسبة تعكس الاهتمام الذي توليه المؤسسة الوطنية للمتاحف لإبداعات الفنانين المغاربة “المعروفين اليوم والمعترف بهم في جميع أنحاء العالم”.

من جانبه، أكد مدير متحف محمد السادس للفن الحديث والمعاصر، عبد العزيز الإدريسي، أن التهامي النضر يعد “مصورا فوتوغرافيا محترفا”، يتميز بـ “أسلوبه الخاص، وحسن تعامله مع الأضواء ولغته الفنية الخاصة به”، التي تحتفي بالتراث والوشائج الإنسانية.

وولد التهامي النضر بمدينة الدار البيضاء سنة 1953، فيما تعاطى للتصوير سنة 1975. وعرض أعماله في متاحف عالمية، على غرار متحف سولومون غاغينهايم، وموما Ps1 في نيويورك، ومتحف دوكومنتا في كاسل بألمانيا، والبيت الأوروبي للتصوير الفوتوغرافي في باريس، ومعرض تيت بمدينة ليفربول، وفيلا ستوك في ميونيخ، ومتحف مارتن غروبيوس في برلين، وأخرى.

كما حصل التهامي النضر على جائزة النقاد الدولية في فرنسا، والجائزة الأوروبية للمصورين الشباب، وجائزة ليوناردو دافنشي الممنوحة من وزارة الخارجية الفرنسية، وحصل كذلك على وسام الفنون والآداب من رتبة فارس الممنوحة من الجمهورية الفرنسية عام 2015.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.