01 يوليوز 2022

المنتدى الإفريقي للمستثمرين السياديين 2022 : المدير العام لمنصة Africa50 ينوه بالعمل الجماعي للمستثمرين الأفارقة

المنتدى الإفريقي للمستثمرين السياديين 2022 : المدير العام لمنصة Africa50 ينوه بالعمل الجماعي للمستثمرين الأفارقة

أكد المدير العام لمنصة الاستثمار (Africa50)، آلان إيبوبيسي، اليوم الثلاثاء بالرباط أن المنتدى الإفريقي للمستثمرين السياديين (ASIF) يعكس “التزاما واضحا” من قبل المستثمرين الأفارقة من أجل العمل سويا .

وقال السيد إيبوبيسي خلال اليوم الثاني من المنتدى إن “هذه المبادرة الجديدة، (المنتدى الإفريقي للمستثمرين السياديين) ستسهم بالتأكيد في تنمية إفريقيا، وهي تعكس أيضا التزاما واضحا من قبل المستثمرين الأفارقة لتوحيد الجهود وتشكيل ملامح القارة”.

وأشار إلى أن هذه المبادرة تأتي في فترة “حرجة للغاية” في الوقت الذي تواجه فيه القارة أزمة صحية غير مسبوقة، وأزمة مناخية وصدمة اقتصادية.

وفي هذا السياق، قال المدير العام لمنصة (Africa50) إن المؤسسات المالية للتنمية والقطاع الخاص والمستثمرين السياديين مدعوون للعمل سويا بطريقة غير مسبوقة.

ولاحظ أن “ذلك يتطلب اتخاذ مبادرات جريئة، لاسيما المنتدى الإفريقي للمستثمرين السياديين، الذي تقوده هيئات إفريقية وتعزيز الشراكات العالمية”.

وأبرز إيبوبيسي من جانب آخر، أن المنتدى الإفريقي للمستثمرين السياديين، يوفر منصة “ممتازة” لـ Africa50 من أجل التعاون مع مختلف الفاعلين، وخاصة مع المستثمرين وأعضاء المنتدى من أجل دعم البنيات التحتية للقارة.

ويضم المنتدى الإفريقي المستثمرين السياديين، الذي ينعقد تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس، نحو عشرة صناديق سيادية إفريقية، من بينها “إثمار كابيتال”، من أجل إحداث شبكة هي الأولى من نوعها في القارة، هدفها الرئيسي توحيد أعضائها للانكباب على التحديات التي تواجه الاقتصادات الإفريقية في ما يتعلق بالتمويل وتعبئة الاستثمارات.

وتجدر الإشارة إلى أن “إثمار” الذي تأسس سنة 2011، صندوق استثمار استراتيجي يهدف بالأساس إلى مواكبة التنمية الاقتصادية في المغرب. ويعمل هذا الصندوق المتعدد القطاعات من أجل تعزيز الاستثمار في كافة القطاعات الاستراتيجية الوطنية من خلال تطوير مشاريع مهيكلة ذات وقع كبير.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.