02 يوليوز 2022

تنظيم قافلة طبية لإزالة المياه الزرقاء بإقليم خنيفرة

تنظيم قافلة طبية لإزالة المياه الزرقاء بإقليم خنيفرة

استفاد أشخاص في وضعية هشاشة ينحدرون من المناطق الجبلية بإقليم خنيفرة ، مؤخرا، من قافلة طبية واسعة النطاق لإزالة المياه الزرقاء (الجلالة).

واستفاد من هذه القافلة التي نظمت بالمستشفى الإقليمي لخنيفرة، بمبادرة من المندوبية الإقليمية للصحة والحماية الاجتماعية بخنيفرة، وبشراكة مع جمعية إفسان للتكافل والتنمية ، و جمعية أطلس لدعم الوحدات الطبية المتنقلة بخنيفرة ٬ ومؤسسة الشيخ زايد بالرباط ، نحو 170 شخصا.

وشملت هذه القافلة، تشخيص وجراحة المصابين بمرض ” الجلالة ”، وتشخيص مرض المياه الزرقاء ، وتشخيص عجز العين، حيث تم إجراء ما يقارب 200 فحصا طبيا ٬ شمل مختلف الأعمار، وحوالي 140 عملية جراحية طيلة مدة ثلاثة أيام .

وتندرج القافلة الطبية في إطار الجهود المتواصلة والمبذولة على الصعيد الإقليمي من أجل تحسين الأوضاع الصحية للأشخاص في وضعية هشاشة.

وأشرف على هذه العملية طاقم طبي وشبه طبي مكون من 30 فردا ضمنهم 06 أطباء مختصين في طب العيون ، و24 ممرض وتقني في الصحة، لإنجاح هذه المبادرة التي عبأت وحدة طبية متنقلة لجراحة العيون، هي عبارة عن مستشى متخصص متنقل مجهز بالمعدات الخاصة لإجراء العمليات الجراحية للعيون، بالإضافة الى غرف العمليات بالمستشفى الإقليمي.

في تصريح في تصريح لقناة (إم 24) الإخبارية التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أوضح محمد مروصي المندوب الإقليمي للصحة والحماية الاجتماعية بخنيفرة، أن هذه الحملة الطبية الجراحية، التي استفاد منها نحو 170 شخصا أغلبهم من ساكنة العالم القروي، تهدف إلى التخفيف من حدة المعاناة بالمستشفى الإقليمي.

بدورهم، أشاد المستفيدون من القافلة الطبية بجهود الأطر الطبية وشبه الطبية والتقنية والإدارية التي تعبأت لإنجاح هذه العملية.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.