27 يونيو 2022

الاتحاد الأوروبي والبنك الأوروبي للاستثمار وسفراء من الدول الأعضاء يزورون ميناء Tanger Med ومصنع Renault

الاتحاد الأوروبي والبنك الأوروبي للاستثمار وسفراء من الدول الأعضاء يزورون ميناء Tanger Med ومصنع Renault

بدعوة من السيد رياض مزور، وزير التجارة والصناعة، زار ميناء طنجة المتوسط ومصنع رونو وفد مكون من سفيرة الاتحاد الأوروبي بالمغرب وممثلة البنك الأوروبي للاستثمار وخمسة عشر ممثلا للدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي من سفراء وقائمين بالأعمال ومستشارين معتمدين في المغرب.

هذه الزيارة تندرج في إطار “فريق أوروبا” وتبرز العلاقات التجارية بين المغرب والاتحاد الأوروبي وكذا أهمية البنية  التحتية المينائية في التجارة الدولية والدور الهام الذي يؤديه ميناء طنجة المتوسط في هذا المجال.

دعا السيد رياض مزور، وزير التجارة والصناعة، سفيرة الاتحاد الأوروبي بالمغرب السيدة باتريسيا يومبارت كوساك وممثلة البنك الأوروبي للاستثمار بالمغرب السيدة آنا بارون وعدد من سفراء الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي المعتمدين بالمغرب لزيارة ميناء طنجة المتوسط ومصنع رونو. وكان الهدف من هذه الزيارة تثمين العلاقات الاقتصادية والتجارية بين المغرب والاتحاد الأوروبي سواء على مستوى التبادلات التجارية أو التعاون.

وخلال هذه الزيارة التي شارك فيها أيضا السيد والي جهة طنجة-تطوان-الحسيمة والمدير العام لميناء طنجة المتوسط السيد مهدي التازي الريفي والمدير العام لشركة رونو المغرب السيد محمد البشيري، اكتشف الضيوف منشآت الميناء وتنظيمه ودوره كجسر لوجيستي عالمي أساسي ومثال للاندماج في التجارة العالمية. هذه الزيارة مكنت السفراء من الوقوف على أحد أهم المواقع لصناعة السيارات وأحد أنجح النماذج الاستثمارية الأوروبية في المغرب.

وقد تطرق المشاركون إلى الأولويات المشتركة الخاصة باستدامة سلاسل القيم وقدرتها على الصمود في ظل الأزمة الصحية وفي سياق الاجتياح الروسي لأوكرانيا كما بحثوا سبل تعزيز اندماج المغرب وإفريقيا في سلاسل القيم الأوروبية. وجدير بالذكر أن السياسة التجارية للاتحاد الأوروبي تعتمد على التجارة المفتوحة والعادلة المتسمة من خلال سلاسل قيم ذات مردودية عالية ومتنوعة ومستدامة.

في هذا الإطار، قالت السيدة باتريسيا يومبارت كوساك، سفيرة الاتحاد الأوروبي بالمغرب: “أردت أنا وزملائي سفراء وسفيرات الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي اكتشاف بعض البنيات التي تجعل من المملكة شريكنا التجاري الأول في المنطقة. فاليوم يمثل الاتحاد الأوروبي أزيد من نصف الاستثمار المباشر الأجنبي بالمغرب وتتسم علاقاتنا الاقتصادية بمتانتها وتساهم في إحداث آلاف مناصب الشغل في ضفتي المتوسط”. وأضافت: “ستظل المبادلات التجارية والاستثمارات أولويتنا المشتركة، ومن خلال فريق أوروبا، يجدد الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء التزامهم لمرافقة المملكة لضمان سلاسل قيم مراعية للبيئة والمساهمة في صمود المنظومات الصناعية وتحقيق انتعاش اقتصادي شامل”.

ويعتبر المغرب الشريك التجاري الأول للاتحاد الأوروبي في منطقة الجوار الجنوبي. ففي سنة 2021، بلغ مجموع تبادل السلع بين الطرفين أكثر من 43 مليار أورو، مسجلا ارتفاعا قدره 10 في المائة مقارنة مع مرحلة ماقبل الجائحة. ومن جهة أخرى، يقتني الاتحاد الأوروبي غالبية الصادرات المغربية كما يمثل الاتحاد أهم مستثمر أجنبي في المغرب بأكثر من نصف الاستثمارات الخاصة.

ومن جانبها، قالت السيدة آنا بارون، ممثلة البنك الأوروبي للاستثمار بالمغرب: “لقد موَّل البنك الأوروبي استثمارين هامين بميناء طنجة المتوسط بمبلغ إجمالي قدره 240 مليون أورو. وكمانحين وشركاء مع المغرب، يسعدنا أن نرى الوقع الإيجابي للمشاريع على الأرض سواء من حيث إحداث مناصب شغل وأنشطة اقتصادية أو من حيث الحركة البحرية بين إفريقيا وأوروبا”. وأضافت:” بصفتنا بنك الاتحاد الأوروبي وبنكا معنيا بالمناخ، سنواصل دعم تنمية البنيات التحتية من أجل التكيف مع التغير المناخي كما سنواصل دعم الاستراتيجيات الوطنية في مجالات مختلفة مثل خفض انبعاثات الكربون في قطاعات الصناعة وتعزيز النقل المستدام و الطاقة الخضراء”.

السفراء المشاركون في هذه الزيارة:

  1. سعادة السيدة فيرونيك بوتي: بلجيكا
  2. سعادة السفير السيد بلامين ستويانوف تزولوف: بلغاريا
  3. سعادة السفير السيد جيسبير كاميرسغارد: الدانمارك
  4. سعادة السفير السيد ريكاردو دييس-هوشليتنر رودريغيس: إسبانيا
  5. سعادة السفير السيد نيكولاوس أركيروس: اليونان
  6. سعادة السفير السيد ميكلوس تروملر: هنغاريا
  7. سعادة السفير السيد دجيمس ماكينتاير: إيرلاندا
  8. سعادة السفير السيد كريزتوف كارفوفسكي: بولندا
  9. سعادة السفير السيد بيرناردو لويس دي كارفالو فوتشير بيريرا: البرتغال
  10. سعادة السفيرة السيدة ماريا تشيوبانو: رومانيا
  11. سعادة السفيرة السيدة آن هوكلوند: السويد
  12. السيد سيروس رويامانيك، مستشار اقتصادي: ألمانيا
  13. السيدة أونا موستلامبي، مكلفة بالأعمال: فلندا
  14. السيد رفاييل مارتان دو لاغارد: وزير مستشار: فرنسا
  15. السيد ماتيو روميتيلي، مستشار: إيطاليا
  16. السيد فريد دويجن: مكلف بالأعمال بالنيابة: هولندا

بعثة الاتحاد الأوروبي بالمغرب

تتواصل العلاقات بين المغرب والاتحاد الأوروبي منذ أكثر من نصف قرن وقد تعززت أسسها المتينة طوال هذه المدة. ولعل آخر مثال على ذلك التزام الاتحاد الأوروبي السياسي لدعم الجهود الهامة التي بذلتها الدولة المغربية لمكافحة كوفيد-19. في هذا الإطار، التزم كل من الاتحاد الأوروبي والمغرب بالسير جنباً إلى جنب في مرحلة مابعد كوفيد-19 من خلال الانتقال نحو مجتمع وأنماط استهلاك أكثر استدامة وطموح أكبر لمواجهة التغير المناخي والتنمية البشرية والحكامة الرشيدة وإبراز الفرص التي يتيحها الاقتصاد الصديق للبيئة وتطوير التعاون الإقليمي

المصدر :  Delegation of the European Union to Morocco

الصور : صفحة السيد رياض مزور على الفايسبوك


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.