07 يوليوز 2022

مكانة الكتاب والقراءة في المغرب محور لقاء بمؤسسة الملك عبد العزيز آل سعود بالدار البيضاء

مكانة الكتاب والقراءة في المغرب محور لقاء بمؤسسة الملك عبد العزيز آل سعود بالدار البيضاء

نظمت المؤسسة الإفريقية للثقافة والقراءة “أفكار” (AFCAR)، مساء أمس الخميس بالدار البيضاء لقاء حول مكانة الكتاب والقراءة في المغرب.

وركز هذا اللقاء، الذي عقد بمقر مؤسسة الملك عبد العزيز آل سعود بمشاركة كتاب وأساتذة جامعيين ومجموعة من الناشرين المغاربة، بالخصوص على ” الوقت القليل الممنوح للقراءة في المجتمع المغربي “.

وأجمع المشاركون في هذا اللقاء، الذي يشكل الانطلاقة الفعلية للأنشطة الثقافية للمؤسسة، على الدعوة لاعتماد سياسة عامة تعمل على التشجيع على إنشاء فضاءات للقراءة خاصة عبر مكتبات الوسائط المتعددة والمكتبات.

ودعوا أيضا إلى تضافر جهود مؤسسات الدولة والفاعلين الجمعويين والقطاع الخاص من أجل التشجيع على القراءة خاصة في أوساط الأطفال والشباب.

في هذا السياق أبرز السيد عزيز دادان الرئيس المؤسس لمؤسسة “أفكار”، أن إنشاء هذه الأخيرة يهدف إلى المساهمة بشكل فعال في إثراء الاهتمام بالقراءة وغرس حب الاكتشاف والمطالعة لدى الناشئة.

وقال إن المؤسسة تضع نصب عينيها أيضا العمل على الرفع من مؤشرات الإقبال على اقتناء الكتاب والمطالعة لدى القارئ المغربي.

وشكل هذا اللقاء فرصة لتوقيع اتفاقيات جمعت المؤسسة مع مجموعة من الشركاء الفاعلين في المجالين الثقافي والاجتماعي، وذلك من أجل خلق نقاط قراءة ذات طابع تثقيفي كتجربة أولية ونوعية داخل المؤسسات التابعة للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة بدرب السلطان الفداء.

كما أبرمت المؤسسة اتفاقية شراكة للتعاون مع عدد من المكتبات والمقاهي الأدبية بهدف تسهيل الولوج إلى نوادي القراءة “أفكار” والفضاءات الثقافية واقتناء الكتب بأسعار تفضيلية.

وتسعى “أفكار”، التي تأسست سنة 2021، من خلال أنشطتها الثقافية إلى تعزيز القراءة وتنمية الفعل الثقافي والنهوض بالثقافة بجميع أشكالها وتعابيرها بهدف تنمية الفرد ورفاهية المجتمع.

تتمحور أنشطة “أفكار”حول القراءة والثقافة بصفة عامة عبر تشجيع وإنشاء نوادي القراءة في المؤسسات التعليمية والمراكز الاجتماعية.

كما تركز هذه الأنشطة على تنظيم لقاءات مع كتاب وأدباء وفاعلين بالحقل الثقافي وتنظيم مسابقات وإحداث جوائز بمختلف الفنون الثقافية (الرواية، والمسرح، والشعر…)، وربط شراكات مع الفاعلين الثقافيين الأفارقة، وتسهيل التبادل الثقافي المشترك وخلق فضاءات للقاء على المستوى القاري.

وتميز هذا اللقاء بحضور على الخصوص والي جهة الدار البيضاء – سطات سعيد أحميدوش ورئيس مجلس الجهة عبد اللطيف معزوز.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.