27 يونيو 2022

عبد الفتاح السيسي يؤكد دعمه الكامل لتحقيق السلام والاستقرار في اليمن

عبد الفتاح السيسي يؤكد دعمه الكامل لتحقيق السلام والاستقرار في اليمن

أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، دعم بلاده الكامل لوحدة واستقرار اليمن ولجهود التوصل إلى حل سياسي عادل للأزمة اليمنية لتعزيز السلام والاستقرار وإنهاء معاناة الشعب اليمني.

وعبر الرئيس المصري اليوم السبت، خلال مباحثات بالقاهرة، مع رئيس مجلس القيادة الرئاسي اليمني رشاد العليمي، عن دعم مصر لمجلس القيادة الرئاسي بالجمهورية اليمنية في جهوده للتوصل إلى حل سياسي للأزمة الدائرة في هذا البلد منذ سنوات.

وذكر المتحدث الرئاسي في بيان أن السيسي شدد على ضرورة التوصل إلى حل سياسي، عادل ومستدام للأزمة اليمنية يضمن تعزيز السلام والاستقرار في المنطقة.

وقال إن القاهرة تساند أيضا كافة الجهود الهادفة إلى تحقيق السلام في اليمن وفقًا لمرجعيات الحوار الوطني اليمني، والمبادرة الخليجية وآلياتها التنفيذية، ونتائج المشاورات اليمنية الأخيرة في الرياض، برعاية مجلس التعاون الخليجي، و قـرارات مجلـس الأمن ذات الصلة.

ورحب الرئيس المصري بإعلان الأمم المتحدة في الثاني من یونیو 2022 ، عن تمديد اتفاق الهدنة في اليمن وتقديرها لجهود الحكومة اليمنية الشرعية، في احترام التزاماتها وفقًا لما نص عليه الاتفاق ودعواتها لكافة الأطراف للتنفيذ الكامل لبنود الاتفاق، لما يمثله ذلك من تطور إيجابي، يمكن البناء عليه، لإطلاق عملية سياسية شاملة في اليمن.

وناقش الجانبان بحسب البيان جهود حماية أمن وحرية الملاحة في البحر الأحمر، ومضيق باب المندب، والخليج العربي وارتباط تلك المسألة الحيوية، بالأمن والاستقرار الإقليميين والدوليين.

ويدور نزاع في اليمن منذ العام 2014 بين الحوثيين الذين يسيطرون على صنعاء ومناطق أخرى في شمال البلاد وغربها، وقوات الحكومة المدعومة من تحالف دعم الشرعية.

وتسببت الحرب بمقتل مئات آلاف الأشخاص بشكل مباشر أو بسبب تداعياتها، وفق الأمم المتحدة.

ويهدد خطر المجاعة الملايين من سكان اليمن، فيما يحتاج آلاف وبينهم الكثير من سكان المناطق الخاضعة لسيطرة المتمردين، إلى علاج طبي عاجل غير متوافر في البلد الذي تعرّضت بنيته التحتية للتدمير. ويعتمد نحو 80 بالمئة من سكان اليمن البالغ عددهم 30 مليون نسمة على المساعدات للاستمرار.

و م ع

 


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.