27 يونيو 2022

الجائزة الكبرى لألعاب القوى 2022 : الأبطال المغاربة في وضعية إعاقة يتألقون في باريس

الجائزة الكبرى لألعاب القوى 2022 : الأبطال المغاربة في وضعية إعاقة يتألقون في باريس

بصم الابطال المغاربة ( إناثا و ذكورا ) ،في وضعية إعاقة ،على مشاركة جد متألقة في فعاليات الملتقى الدولي للجائزة الكبرى لألعاب القوى بباريس ،التي جرت أطوارها يومي 09 و 10 يونيو الجاري ، حيث تميزت بتحطيم مجموعة من الأرقام القياسية .

وهكذا ، ففي مسابقة رمي الصولجان (F31) ، تألقت البطلة المغربية هند فريوة ، حيث احتلت المرتبة الأولى و الميدالية الذهبية مع تحطيمها الرقم القياسي العالمي ، محققة 21.31م.

بدوره ، خطف العداء أيوب السادني (T47 ) الأضواء في سباق 400 م مستوية ، حيث احتل المرتبة الأولى و الميدالية الذهبية ، محطما الرقم القياسي العالمي للمسابقة بتوقيت 47.01 .

و في مسابقة رمي الجلة ( رجال) ، تمكن البطل زكرياء الدرهم (F33) من انتزاع المرتبة الأولى و الميدالية الذهبية محطما الرقم القياسي الإفريقي للمسابقة برمية بلغت 11.90م.

واحتلت البطلة فوزية القسيوي (F34) المرتبة الأولى و الميدالية الذهبية في مسابقتي رمي الرمح بنتيجة 14.17م ، ورمي الجلة بتحقيقها 6.89 م .

من جهتها ، فازت البطلة يسرى كريم (F41) بالمرتبة الأولى و الميدالية الذهبية في مسابقة رمي القرص بنتيجة 37.03 م ، مع احتلالها المرتبة الرابعة في مسابقة رمي الجلة بنتيجة 8.71م.

اما البطلة حياة الكرعة (F41) ، فقد احتلت المرتبة الثالثة و الميدالية النحاسية في مسابقة رمي القرص بنتيجة 29.41 م، علاوة تمركزها في المرتبة السادسة في مسابقة رمي الجلة بنتيجة 8.30م.

وتواصل التألق المغربي بفوز البطلة سعيدة عمودي (F34) بالمرتبة الأولى و الميدالية الذهبية في مسابقة رمي الجلة بنتيجة 8.07م، و احتلالها المرتبة الرابعة في مسابقة رمي الرمح بنتيجة 15.66 م.

وفي مسابقة رمي الجلة رجال ، احتل البطل عز الدين النويري (F34) المرتبة الثانية و الميدالية الفضية في مسابقة رمي الجلة بنتيجة 10.81م، لكنه اكتفى بالمرتبة الخامسة في مسابقة رمي الرمح بنتيجة 27.73م

جدير ذكره أنه استعداد لهذه التظاهرة العالمية ، كان المنتخب المغربي قد دخل في معسكر تدربي بمدينة Évreux بفرنسا في الفترة الممتدة من 24 ماي الماضي إلى 07 يونيو الجاري.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.