28 يونيو 2022

إطلاق المشاورات الترابية حول تجويد المدرسة العمومية بعمالة المضيق الفنيدق

إطلاق المشاورات الترابية حول تجويد المدرسة العمومية بعمالة المضيق الفنيدق

تم، أمس الخميس، إطلاق المشاورات الترابية حول “تعليم ذو جودة للجميع”، وذلك بهدف إشراك الفاعلين الترابيين في نجاح هذا الورش المجتمعي.

وتم إطلاق هذه المشاورات خلال لقاء ترأسه الكاتب العام لعمالة المضيق الفنيدق، بحضور الفاعلين الترابيين والأطر التربوية، وكذا رؤساء الجمعيات العاملة المهتمة بالشأن التربوي والتعليمي والثقافي. وتهدف هذه المشاورات إلى جعل الفاعلين المحليين يتفاعلون بطريقة نسقية مع مختلف تدابير خارطة الطريق من جهة، وإثارة واستقاء مختلف الأفكار التي من شأنها مواكبة ودعم مدرسة الجودة، والتوافقات المحلية المطلوبة لتحقيق ذلك من جهة أخرى.

كما شكلت هذه الفعالية فضاء للنقاش على المستوى المحلي حول “مدرسة ذات جودة للجميع”، ودورها في تطوير محيطها، في أفق وضع مقترحات ملموسة تمكن من تنزيل هذا المشروع الجماعي. وأكد عامل عمالة المضيق الفنيدق ياسين جاري، في كلمته بالمناسبة تلاها نيابة عنه الكاتب العام للعمالة، أن إصلاح المدرسة العمومية يعتبر مشروعا مجتمعيا ومسؤولية مشتركة تهم مختلف الفعاليات المنتجة داخل السياق المجتمعي المغربي.

وأضاف أن رفع شعار “المدرسة المغربية العمومية وتعليم ذو جودة” هو رهان مشترك ونتقاسم جميعا طموحاته المستقلبية، حيث تأتي هذه المشاورات الكبرى المنفتحة على الجميع لإغناء النقاش وتبادل الأفكار وفسح المجال أمام جميع المتدخلين والشركاء والفاعلين في المجتمع، للتعبير عن آرائهم وتصوراتهم واقتراحاتهم، لإثراء خارطة الطريق لتجويد المدرسة العمومية وبناء مدرسة المستقبل لمواصلة الجودة للجميع.

وإعتبر عامل الإقليم أن هذه الفعالية التربوية محطة أخرى من المشاورات الوطنية بأسلوب شفاف وفعال، ومن خلال نقاش مؤسساتي مفتوح على كل التدابير والإجراءات لصياغة خارطة الطريق المنشودة مع فتح المجال أمام المشاركين للتعبير عن وجهات نظرهم والتفكير الجماعي حول المواضيع التي ستثار في الورشات.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أكد المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتعليم الاولي والرياضة بعمالة المضيق الفنيدق سعيد بودرة، أن هذا اللقاء يندرج ضمن المشاورات الوطنية التي أطلقتها وزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة حول تجويد المدرسة المغربية تحت شعار “تعليم ذو جودة للجميع”، من أجل إرساء خارطة الطريق الرامية إلى تنزيل الأوراش ذات الأولوية خلال السنوات الخمس المقبلة.

وأضاف بودرة أن المديرية الإقليمية باشرت عدة لقاءات تشاورية مع التلاميذ والاطر التربوية والاسر بإعتبارهم الفاعلين الاساسين في منظومة التربية والتكوين، حيث همت هذه المشاورات 90 تلميذة وتلميذا تفاعلوا بنجاح في ورشات الخيال الإبداعي، و180 من الأطر التربوية وكذا 180 من أمهات وآباء وأولياء التلاميذ في ورشات مجموعة التركيز البؤرية.

وإعتبر المسؤول التربوي أن هذه المشاورات تعد محطة مهمة للتفكير الجماعي للارتقاء بالمدرسة العمومية، ولطرح سؤال “ماذا نريد من المؤسسة التعليمية المستقبلية” ولتجويدها وجعلها جادبة للاسر المغربية.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.