02 يوليوز 2022

الاجتماع الوزاري لمجلس منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية 2022 : السيد نور الدين بنسودة يمثل المغرب في باريس

الاجتماع الوزاري لمجلس منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية 2022 : السيد نور الدين بنسودة يمثل المغرب في باريس

افتتحت اليوم الخميس بباريس، أشغال اجتماع مجلس منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية على المستوى الوزاري، وذلك بمشاركة المملكة.

ويمثل المغرب في هذا الاجتماع، الذي ترأسه إيطاليا، الخازن العام للمملكة السيد نور الدين بنسودة، ممثلا لوزيرة الاقتصاد والمالية السيدة نادية فتاح العلوي.

وأوضح السيد بنسودة، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذا الاجتماع الوزاري يتناول موضوعا مهما، يتمثل في التعاون بين الدول الإفريقية والدول الأعضاء في هذه المنظمة الدولية التي تتخذ من باريس مقرا لها.

وأبرز أن مشاركة الرئيس السنغالي ماكي سال رئيس الاتحاد الإفريقي تندرج أيضا، في هذا السياق للتعبير عن صوت إفريقيا ومطالب القارة، لا سيما في ما يتعلق بالدعم الاستراتيجي للإصلاحات، تعبئة الموارد وفتح جميع الأسواق، وكذلك تعزيز الحكامة في عدد من المواضيع.

وأكد أن هذا الاجتماع يشكل فرصة لتسليط الضوء على السياسة الاجتماعية التي يقودها صاحب الجلالة الملك محمد السادس، لا سيما في ما يتعلق بالحماية الاجتماعية والتغطية الصحية، التقاعد، فقدان الشغل، وحماية البيئة، مبرزا أهمية هذه السياسات لدعم المغرب في مساره التنموي على المستويين الاقتصادي والاجتماعي.

وأكد الخازن العام للمملكة أن هذا الاجتماع سيناقش، أيضا، الجهود المبذولة في ما يتعلق بمقاربة النوع، ودعم المرأة على المستوى المؤسساتي والحكامة، ودعم الشباب من أجل التوظيف والتي تتوخى دعم الساكنة عامة والشباب بشكل خاص.

ويعقد هذا الاجتماع الوزاري، الذي يستمر يومين تحت شعار “المستقبل الذي نتطلع إليه.. سياسات أفضل للجيل القادم وانتقال مستدام”.

ويعد اجتماع المجلس الوزاري الحدث الأرفع الذي تعقده منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية، ويحضره وزراء المالية والاقتصاد والشؤون الخارجية والتجارة ووزارات أخرى من الدول الأعضاء وشركاء المنظمة، فضلا عن ممثلي منظمات دولية أخرى.

وتم افتتاح هذا الاجتماع بمداخلات للأمين العام لمنظمة التعاون الاقتصادي والتنمية ماتياس كورمان، ورئيس الوزراء الإيطالي ماريو دراغي، والرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، ورئيس الاتحاد الإفريقي ورئيس السنغال ماكي سال.

وتتمحور المناقشات على مجموعة من التحديات الملحة، بما في ذلك تداعيات الحرب في أوكرانيا، وتعزيز الوقاية من الأوبئة والاستعداد لها، واستدامة المبادلات التجارية والبيئة، والاستعداد لمستقبل أفضل للشباب.

وستركز المناقشات الأخرى على التعاون مع إفريقيا والتحول الأخضر لصالح الأجيال القادمة.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.