مصر: احياء اليوم الوطني لمناهضة ختان الإناث

مصر: احياء اليوم الوطني لمناهضة ختان الإناث

تحتفل مصر في شهر يونيو من كل عام باليوم الوطني لمناهضة ختان الإناث، وذلك بهدف توعية المواطنين بالتخلص من ظاهرة الختان التي تضر بالإناث والفتيات، حيث يسبب الختان عددا من الأضرار، وتكافح الدولة بكافة أجهزتها هذه الظاهرة للقضاء عليها، وذلك عبر قانون يجرمها، فضلا عن الندوات الكثيرة التي ينظمها المجلس القومي للمرأة بالمحافظات بالشراكة مع منظمات المجتمع المدني.

 وفي اليوم الوطني لمناهضة ختان الإناث، جددت محافظات مصر المختلفة في الوجهين البحري والقبلي رفضها لختان الإناث وإعادة تدشين حملة “احميها من الختان” الذي يسبب مخاطر صحية كبيرة للفتيات، منها حدوث خلل في العضو التناسلي، فضلا عن حدوث نزيف بعد تلك العملية المجرمة والمحرمة من الممكن أن يؤدي إلى وفاتهن، بالإضافة إلى أن ختان الإناث يتسبب في التهابات حادة وعدوى بسبب استخدام آلات غير معقمة.

و جاء احتفال مصر باليوم الوطني لمناهضة ختان الإناث هذا العام ثمرة للتعاون بين عدة جهات، منها المجلس القومي للمرأة و المجلس القومي للطفولة والأمومة، وعدد من الوزارات ومنظمات المجتمع المدني، المحلية والدولية، ومنها منظمة اليونيسف بمصر، وذلك من خلال سفيرتها للنوايا الحسنة الفنانة الشابة مني زكي، التي تحدثت عن مناهضتها لظاهرة الختان.

“رغم أن الكثير من البنات لو سألتهن ماذا يعني ختان البنات فإنهن لا يعرفن الإجابة، ولكن للأسف ما زالت هناك في مصر بنات تدمرت حياتهن ونفسيتهن وتأثرت بسبب الختان. بالإضافة إلى من تعرضن لعاهات مستديمة وغيرهن من توفين، ودفعن حياتهن ثمنا لجريمة ليس لهن أي ذنب بها.

ختان البنات جريمة! نعم إنها جريمة. إنها ليس فقط جريمة من الأهالي الذين ليس لديهم وعي، أو من الأطباء والممرضين عديمي الضمير.. وإنما أيضا جريمة من أي أحد يشجع عليها. لذا فإن قانون العقوبات الجديد يعاقب من يختن البنت أو يروج لختان البنات. وهذا أبسط جزاء لمن يشارك بأن هذه الجريمة تستمر ممارستها في مصر حتى الآن وتهدد بناتنا وسيداتنا.

إن بناتكم أغلى شيء عندكم .. احموهن من الختان”

وفي محافظة أسوان، عقدت المحافظة جلسة تشاورية تحت عنوان «احميها من الختان». وقال محافظها اللواء أشرف عطية إن الدولة ملتزمة بما جاء في المادة الحادية عشرة من الدستور والتي تنص على حماية المرأة ضد أي شكل من كل أشكال العنف، والسعي للقضاء على الظواهر السلبية التي تهدد حياتها وسلامتها، ومنها ختان الإناث. ومضى محافظ أسوان قائلا:

“ما زلنا منذ سنوات نحارب ظاهرة الختان، لأن غالبيتنا نؤمن بأن فيه ضرر للبنت والسيدة والأسرة، وفيه تعدٍ على بناء الله لجسم الإنسان الذي كرمه وحماه من ذلك التشويه المتعمد”.

المصدر : أخبار الأمم المتحدة

 

 

 


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.