البنك الدولي:ارتفاع المديونية العمومية بالمغرب

البنك الدولي:ارتفاع المديونية العمومية بالمغرب

قدم الخبير الاقتصادي الرئيس للبنك الدولي “خافيير دياز كاسو”، التقرير الخاص برصد الوضع الاقتصادي في المغرب ، والذي يركز على سوق العمل والتحديات التي يجب على المغرب مواجهتها لخلق المزيد من فرص الشغل.

وأشار التقرير الذي عرض في ندوة عقدت أمس الثلاثاء 29 يونيو ، أن أزمة كورونا كان لها تأثير كبير على زيادة عدم المساواة، حيث كانت التفاوتات واضحة للغاية في جميع أنحاء العالم، بما فيها المغرب، حيث كان للحجر الصحي تأثير شديد على سوق العمل المغربي.

وبحسب الخبير فان  المغرب يبقى حالة مختلفة عن معظم البلدان المحيطة به ، لأن حكومته اتخذت تدابير مهمة للتخفيف من انخفاض دخل الأسرة، عبر صرف المساعدات المباشرة،و لولا هذا الدعم لكان من الممكن أن يرتفع معدل الفقر من 1.7% في عام 2019 إلى 11.7% خلال فترة الإغلاق.

وأبرز التقرير أنه من بين أكثر من 26 مليون شخص في سن العمل بالمغرب ، هناك 2.4 مليون فقط موظفون في القطاع الرسمي بما في ذلك 1.5 مليون في القطاع الخاص، مؤكدا أن المغرب لا يستغل قوته الديمغرافية.

واشار إلى أن هنالك عدة عوامل تفسر عدم قدرة سوق الشغل بالمغرب على استيعاب السكان في سن العمل، حيث يمكن النظر إلى تحدي التوظيف من زاويتين مختلفتين: أحدهما مرتبط بنقص الوظائف اللازمة لتلبية قوة العمل العرضية ، والآخر يتعلق في الأصل بجودة فرص الشغل التي يتم خلقه.

كما ونبه التقرير من ارتفاع مستوى المديونية العمومية في المغرب، مؤكدا أن تغطية احتياجات التمويل قد تصبح صعبة في المستقبل مع ارتفاع الفوائد على المستوى العالمي.


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.