رابطة كاتبات المغرب تطلق “جائزة الكاتبة المغاربية”

رابطة كاتبات المغرب تطلق “جائزة الكاتبة المغاربية”

أعلنت رابطة كاتبات المغرب، في بلاغ لها، عن إطلاق جائزة الكاتبة المغاربية ، برسم الدورة الأولى التي تحمل اسم الكاتبة الراحلة ثريا لهي.

و اكدت الرابطة  في بلاغها ، أن إنشاء هذه الجائزة التي تأمل توسيع آفاقها مستقبلا لتصبح عربية، تندرج في إطار العمل على نشر ثقافة الإبداع والتميز والجودة والإتقان، والرفع من مستوى الوعي الجمالي والمعرفي، والحرص على الامتداد والتلاحم، حيث ستكون هذه الجائزة سنوية، إذ ستحمل كل دورة اسم احدى الفاعلات المغاربيات في مجال الثقافة و الابداع .

كما تهدف هذه الدورة الى تكريس حرية أساسية أقرها الدستور الجديد للمملكة المغربية ، و لاسيما الفقرة الثانية من الفصل 25 منه : …وهي ”  حرية الإبداع والنشر والعرض في مجالات الإبداعا لأدبي والفني والبحث العلمي والتقني مضمونة “، هذا بالإضافة الى اثراء المشهد الثقافي المغاربي و تعزيز الشراكة الثقافية بين الكاتبات المغاربيات، و ذلك من خلال تشجيع الكاتبة المغاربية على الابداع و خلق أجواء التنافس.

وأشار البلاغ إلى كون هذه الجائزة وإدارتها تسهر عليهما هيئة منبثقة من مجلس الحكيمات التباع للرابطة، فيما يتولى المكتب التنفيذي ولجنة من المجلس الإداري تصنيف الأعمال المرشحة، كما تُشكل  لجن التحكيم من أسماء من الدول المغاربية الخمس ضمن مبادئ الشفافية والموضوعية، لاختيار عمل إبداعي واحد في كل صنف من أصناف الجائزة وفق معايير جمالية ونقدية دقيقة، وتقديم الجائزة للفائزة الأولى من كل صنف، مع تقديم درع التميز وشهادة تقديرية للفائزتين الثانية والثالثة مع طباعة أعمالهن.

ووضعت رابطة كاتبات المغرب رقما هاتفيا على خدمة الواتساب للإجابة عن أي استفسار يهم المشاركة في الجائزة 212671051899+.

وفي هذا الصدد، فتحت رابطة كاتبات المغرب باب الترشيح للدورة الأولى للجائزة خلال الفترة الممتدة  من فاتح يوليوز إلى غاية 30 أكتوبر 2021  ، في وجه الراغبات في المشاركة من الدول المغاربية، فيما سيعلن عن الأسماء الفائزة خلال المعرض الدولي للنشر والكتاب في الدار البيضاء، على أن يتم الاحتفاء بها مع طباعة الكتب الفائزة بمناسبة اليوم الوطني للكاتبة المغربية في التاسع من مارس.


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.