06 يوليوز 2022

تنظيم قافلة طبية بالمركز الاستشفائي سيدي محمد بن عبد الله بالصويرة

تنظيم قافلة طبية بالمركز الاستشفائي سيدي محمد بن عبد الله بالصويرة

تم، خلال نهاية الأسبوع الماضي، تنظيم قافلة طبية جراحية بالمركز الاستشفائي الإقليمي سيدي محمد بن عبد الله في الصويرة وبجماعة الحنشان ( 50 كم عن مدينة الرياح)، وهمت عمليات جراحية وخدمات طبية للقرب لفائدة الساكنة المحلية.

واستهدفت هذه المبادرة، التي نظمتها جمعية “أجيال الغد” بتعاون مع المندوبية الإقليمية للصحة والحماية الاجتماعية والسلطات المحلية، وبدعم من المجلس الإقليمي، أكثر من 1500 شخص على مستوى جماعة الحنشان، الذين استفادوا من الخدمات الطبية للقرب، من ضمنهم النساء والأطفال والرجال، الذين توجب عليهم الخضوع لعمليات جراحية مختلفة (جراحة داخلية وجراحة أطفال) بالمركز الاستشفائي الإقليمي.

وتمت تعبئة فريق من الجراحين والممرضين بغرفة عمليات المركز الاستشفائي الإقليمي لإجراء 57 عملية جراحية.

كما شارك في هذه القافلة طاقم من مهنيي الصحة (أطباء متخصصون، وممرضون، ومساعدون) وصيادلة بجماعة الحنشان لإجراء الاستشارات في مختلف التخصصات (طب العيون، وأمراض السكري، وأمراض القلب، وأمراض النساء، وأمراض الجهاز الهضمي، وطب الأطفال والطب العام) لفائدة الساكنة المحلية.

وفضلا عن الاستشارات، استفاد المرضى أيضا من التوزيع المجاني للأدوية.

وأشارت رئيسة جمعية “أجيال الغد” السيدة أمينة التنوري، في تصريح لـ”إم 24″، القناة الإخبارية التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، إلى أن هذه المبادرة تروم المساهمة في تقليص عدد ولائحة الانتظار بغرض الاستفادة من العمليات الجراحية بالمركز الاستشفائي الإقليمي بالصويرة وتخفيف الضغط الذي تعاني منه غرفة العمليات في هذا المستشفى.

وأكدت تعبئة نحو أربعين طبيبا وجراحا ومتخصصا وممرضا ومساعدا وصيدليا للقيام بهذا العمل الإنساني والتضامني، مشيدة بدعم مختلف الفاعلين والمتدخلين بغية إنجاح هذه العملية خدمة للساكنة المحلية. من جهته، قال المندوب الإقليمي للصحة في الصويرة، السيد زكرياء آيت لحسن، إن هذا العمل الذي مكن ساكنة جماعة الحنشان من الاستفادة من الخدمات الطبية للقرب، يندرج في إطار حملات طبية وقوافل تنظم على صعيد الإقليم وبالمركز الاستشفائي الإقليمي من أجل تقليص آجال المواعيد وقوائم المرضى الذين يوجبون تدخلات جراحية.

وأوضح أن هذه القافلة متعددة التخصصات همت العديد من التخصصات، مبرزا تعبئة العديد من الفاعلين والمنخرطين في جمعية “أجيال الغد” وموظفي المندوبية الإقليمية لضمان إنجاح هذه المبادرة الإنسانية، وذلك بتنسيق مع المجتمع المدني المحلي وبدعم من المجلس الإقليمي.

من جهته، أشاد مدير المركز الاستشفائي الإقليمي بالصويرة، السيد محمد بنجلون، بتنظيم هذه القافلة الطبية والجراحية بغية تقليص لائحة انتظار المواعيد على مستوى البنيات الاستشفائية لبلوغ “صفر موعد” على صعيد المركز الاستشفائي الإقليمي بالصويرة.

كما أبدى السيد بنجلون، وهو أيضا طبيب جراح. ارتايحه لإجراء العمليات الجراحية المختلفة في ظروف جيدة.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.