28 ماي 2024

صدور الطبعة الرابعة من مذكرات أيام زمان للكاتب الصحفي الصديق معنينو

Maroc24 | فن وثقافة |  
صدور الطبعة الرابعة من مذكرات أيام زمان للكاتب الصحفي الصديق معنينو

صدرت حديثا الطبعة الرابعة من مذكرات “أيام زمان”، للكاتب الصحفي محمد الصديق معنينو، وهي سلسلة من ستة أجزاء يحكي فيها الكاتب أحداثا عاشها على مدى أربعين سنة خلال عمله صحفيا في عهد جلالة الملك المغفور له الحسن الثاني.

وقال السيد معنينو في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء إن هذه الطبعة الرابعة “الفضية”، الصادرة عن دار أبي رقراق للطباعة والنشر، والتي يتراوح عدد صفحات كل جزء من أجزائها بين 300 و330 صفحة، تأتي بعد نفاد الطبعات السابقة لمختلف أجزاء مذكراته من المكتبات، وهو ما يعكس الإقبال الكبير عليها.

وأبرز السيد معنينو أن هذا الإقبال يعكس بدوره اهتمام القارئ بتلك الفترة التي شهدت أحداثا كثيرة وقوية في تاريخ المغرب وكانت حافلة بالمواجهات والصراعات بين المعارضة والسلطة، مضيفا أن هذه السلسلة خلقت نوعا من التشويق لدى القارئ المتطلع إلى اكتشاف هذه الأحداث سيما وأن كاتبها عايش هذه الأحداث عن قرب.

وقال “كنت قريبا من الأحداث لأني كنت أقوم بتغطية أنشطة جلالة المغفور له الحسن الثاني، وسافرت معه في رحلاته الخارجية إلى عدد من الدول في كل من أوروبا وأمريكا وإفريقيا، كما رافقته في زياراته الداخلية”، مشيرا إلى من ضمن هذه الأحداث على الخصوص، المحاولتان الانقلابيتان الذي عرفتها المملكة في ذلك العهد، وحدث المسيرة الخضراء، وحرب الصحراء، وزيارة الحسن إلى مدينة الداخلة، وغيرها.

وحسب الكاتب والإعلامي، فإن مذكرات “أيام زمان” لا تقتصر على سرد الأحداث فقط، وإنما تعرض لآرائه بخصوص العديد من القضايا التي ميزت الفترة التي تغطيها بما في ذلك قضية معتقل تزمامارت وقرار الانسحاب من منظمة الوحدة الإفريقية، وغيرها

يشار إلى الأجزاء الستة لمذكرات أيام زمان تحمل على التوالي عناوين “موكب السلطان”، و”الفتح المبين”، و”معركة الوجود”، و”السنوات العجاف”، و”خديم الملك”، و”الخصم والصديق”.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.