18 يونيو 2024

جائزة المساواة المهنية : أهمية النهوض بوضعية المرأة في الوسط المهني (السيد السكوري)

جائزة المساواة المهنية : أهمية النهوض بوضعية المرأة في الوسط المهني (السيد السكوري)

أكد وزير الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والشغل والكفاءات، يونس السكوري،، اليوم الخميس بالرباط ، على ضرورة ضمان المساواة كعنصر أساسي لتحقيق التمكين الاقتصادي للمرأة.

وأبرز السيد السكوري، في كلمة بمناسبة الدورة السادسة لجائزة المساواة المهنية، على أهمية النهوض بوضعية المرأة في الوسط المهني ، والتي لا يمكن تحقيقها إلا من خلال المساواة المهنية والمساواة في الأجور.

وفي هذا الصدد ، قال الوزير إن الحكومة تضع هذا الموضوع على رأس أولوياتها ، مشيرا في هذا السياق إلى أن وزارته ستقوم بعدة إجراءات لتعزيز الترسيخ المؤسساتي لمفهوم المساواة المهنية.

ويتعلق الامر بوضع رهن إشارة المقاولات وسائط بيداغوجية (دلائل ، مستندات ، أفضل الممارسات ..) حول المساواة المهنية ، ووضع المساواة المهنية كمجال للحوار الاجتماعي والتفاوض الجماعي، بالإضافة إلى تثمين وتقاسم المبادرات المختلفة الهادفة الى النهوض بالمساواة المهنية.

من جهتها ، أشارت المديرة العامة لوكالة حساب تحدي الألفية-المغرب، السيدة مليكة العسري، إلى أن تكريس جهود المقاولات في مجال المساواة المهنية يكتسي أهمية قصوى، ويمثل اعترافا كبيرا بجهود المقاولات الداعمة للنهوض بوضعية المرأة في الوسط المهني.

وسجلت أن معايير اختيار المقاولات المتميزة تتوافق مع المعايير الدولية في هذا المجال ، مشيرة إلى الجهود الكبيرة التي تبذلها الوزارة الوصية لجذب المزيد من المستثمرين الأجانب ، وبالتالي ضمان المزيد من فرص العمل للنساء والشباب.

وتم خلال هذه النسخة السادسة تتويج كل من “CDG Capital” و”Renault” و”BMCI” مكافأة على جهودها في مجال تعزيز المساواة في الوسط المهني.

وتتمثل أهداف جائزة المساواة المهنية في الاعتراف بالتزام المقاولات ومكافأة أفضل التدابير المتخذة في ما يتعلق بالمساواة بين الجنسين ، وتعزيز وتبادل الممارسات الجيدة للمقاولات لتعزيز المساواة المهنية وتحسيس مجموع الفاعلين الاقتصاديين والاجتماعيين بمزايا تكريس المساواة المهنية على أداء المقاولات.

وتم تنظيم هذه النسخة بدعم من وكالة حساب تحدي الألفية-المغرب في إطار تنفيذ برنامج التعاون “Compact II” ، الممول من حكومة الولايات المتحدة ، ممثلة بمؤسسة تحدي الألفية.

و.م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.