24 يونيو 2024

اختتام مهرجان ليالي رمضان بسهرة للفنانة المتالقة أرحوم البقالي

Maroc24 | جهات |  
اختتام مهرجان ليالي رمضان بسهرة للفنانة المتالقة أرحوم البقالي

اختتمت ليلة الجمعة بقاعة العروض بدار الشباب لمدينة شفشاون الدورة 11 من مهرجان فعاليات ليالي رمضان خلال حفل بهيج على إيقاعات وإنشادات روحية لفرقة الحضرة الشفشاونية برئاسة الفنانة الرائدة والمتألقة ارحوم البقالي.

ويأتي تنظيم عمالة إقليم شفشاون والجماعة الحضرية والمجلس العلمي ومندوبية الشؤون الاسلامية لهذا المهرجان طيلة شهر رمضان بعد توقف تنظيم المهرجانات بسبب جائحة كورونا لمدة سنتين، وبهذه المناسبة سافرت في السهرة الختامية فرقة ارحوم البقالي بجمهورها الذواق للفن الإبداعي الأصيل من خلال ريبرتوار حافل بإبداعاتها الفنية الأندلسية-المغربية، عبر مقامات روحية ووجدانية، تفيض من مقامات وإيقاعات موسيقية عريقة أثثتها حركات متناسقة صوفية ،أطربت الحاضرين بقصائد فصيحة وزجلية لكبار شعراء التصوف التي تغنت بالحب الإلهي وبشوق محبة الرسول (ص). ويمتاز هذا النمط الغنائي الصوفي الذي أبدعت فيه الفنانة ارحوم البقالي وأعطته شهرة وطنية ودولية بمرجعيات تراثية وثقافية، تنهل من التقاليد الموسيقية المغربية العريقة التي منبعها الزوايا الصوفية وجلسات الذكر والمديح. وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أوضحت الفنانة ارحوم البقالي أنها في كل محطة فنية تسعى إلى التجديد والابداع من أجل الرقي بفن الحضرة الشفشاونية أكثر فأكثر .

كما أبرزت البقالي أن مشاركتها في مناسبة اختتام فعاليات ليالي رمضان وإعلان الفائزين بجوائز تجويد وحفظ القرآن كان مميزا ، فقد حرصت على تقديم وصلات غنائية روحية ربانية متنوعة في هذه الليلة المباركة من فن المديح والسماع والحضرة الشفشاونية ، تليق بالعشر الأواخر من شهر رمضان الأبرك، خصوصا أن “جمهور شفشاون الذي حضر بكثافة “هو جمهور راق ، وقد تجاوب مع الفرقة لأنه يتميز بذوق رفيع في حبه للفن الرفيع حيث ظل متعطشا لعودة الحياة الفنية بالمدينة “.

من جهة أخرى، تميز الحفل الختامي للمهرجان ، الذي عرف حضور عامل إقليم شفشاون محمد علمي ودان ورئيس المجلس العلمي والمدير الاقليمي للتربية الوطنية ومنتخبون وشخصيات ثقافية وفنية، بتوزيع الجوائز وشواهد تقديرية على الفائزين الأربعة في مسابقة تجويد وحفظ القرآن، فضلا عن جوائز تشجيعية على بعض المتبابرين الذين تم التنويه بمستواهم في التجويد.

وعادت الجائزة الأولى للمقرئ أسامة احنبرل من مدرسة طارق بن زياد بالخزانة ، في حين حصل المقرئ محمد أمجار من مدرسة عبدالله بن عمر بباب برد على الرتبة الثانية، والمقرئة رشيدة يدر من مدرسة طارق بن زياد بالخزانة على الرتبة الثالثة ، كما حصل المقرئ عماد العادل من مدرسة التعليم العتيق، سيدي الحاج بالحرائق على الرتبة الرابعة. ويهدف المنظمون من خلال تنظيمهم لهذه المسابقة تكريم أهل القرآن وتشجيعهم على السير قدما ليأخذوا من منابعه ويحفظوه حفظا متقنا مجودا. وكان المتبارون الذين شاركوا عبر ثلاث محطات عرفتها المسابقة وصولا إلى الاقصائيات يدرسون بمدارس التعليم العتيق والعمومية ذكورا وإناثا، حيث خضعوا لمنهجية خاصة لانتقائهم وفق القواعد التجويدية كأساس أول ثم الصوت الجميل ثم المقامات .

وتجدر الاشارة الى أن الدورة 11 من مهرجان ليالي رمضان تضمنت فقرات متنوعة طيلة شهر رمضان احتوت على مسابقات ثقافية وعرض مسرحي وأمداح نبوية وورشات تشكيلية ، فضلا عن دوري مفتوح في الشطرنج من تنظيم جمعية ألوان فنية للشطرنج .

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.