18 يونيو 2024

المجلس الإقليمي لخنيفرة يوقع على 84 اتفاقية شراكة متعلقة بتنزيل برنامج أوراش

Maroc24 | جهات |  
المجلس الإقليمي لخنيفرة يوقع على 84 اتفاقية شراكة متعلقة بتنزيل برنامج أوراش

وقع المجلس الإقليمي لخنيفرة وعدد من الجمعيات والتعاونيات والمصالح اللاممركزة المعنية، على 84 اتفاقية شراكة خاصة بتنزيل برنامج “أوراش” الهادف إلى إدماج العديد من الفئات في النسيج الاقتصادي. وقد وقع على هذه الاتفاقيات كل من رئيس المجلس الإقليمي لخنيفرة حميد البابور ورؤساء المصالح اللاممركزة المعنية، وممثلي 42 جمعية و4 تعاونيات ، تم انتقاؤها بناء على معايير محددة، من طرف اللجنة الإقليمية لبرنامج “أوراش”.

وتروم هذه الاتفاقيات تنفيذ 84 مشروعا موزعا على 22 جماعة على صعيد تراب الإقليم، وستمكن من خلق 1100 منصب شغل مؤقت أو مباشر سنة 2022 .

وتندرج هذه الاتفاقيات في إطار الشراكة بين المجلس الإقليمي لخنيفرة ووزارة الإدماج الاقتصادي والمقاولة الصغرى والشغل والكفاءات، بهدف تنفيذ برنامج ” أوراش ” كآلية تروم إدماج العنصر البشري، في ظل الظروف الصعبة الناجمة عن جائحة ” كورونا ”. وتميز هذا اللقاء بتقديم شروحات لفائدة ممثلي الجمعيات والتعاونيات من قبل اللجنة الإقليمية لبرنامج ” أوراش ” من أجل التأطير والمواكبة في التنزيل الأمثل لهذه المشاريع، بغية تحقيق أهدافها وإنجازها ضمن الآجال المحددة، ووفق البرمجة والمنهجية المسطرة. وفي تصريح لقناة (إم 24) التابعة للمجموعة الإعلامية لوكالة المغرب العربي للأنباء، قال رئيس المجلس الإقليمي لخنيفرة إن أشغال الدورة الاستثنائية خصصت بصفة عامة للدراسة والمصادقة على عدد من اتفاقيات الشراكة بين المجلس الإقليمي والجمعيات والتعاونيات والقطاعات المعنية، لإنجاز مشاريع برنامج “أوراش”.

وأضاف أن هذه الاتفاقيات تهدف إلى تطوير مهارات وكفاءات المستفيدين، وإدماج العديد من الفئات في النسيج الاقتصادي والاجتماعي.

من جهة أخرى، أبدى مجموعة من ممثلي الجمعيات والتعاونيات المستفيدة انخراطهم التام لإنجاح هذا المشروع الطموح، الذي يروم بالأساس تقديم مساعدات مستعجلة وآنية للمواطنين الذين فقدوا عملهم بسبب جائحة كوفيد-19 وكذا أولئك الذين يجدون صعوبة في الولوج إلى سوق الشغل، وذلك دون اشتراط مؤهلات أكاديمية.

ويروم برنامج ” أوراش” إحداث 250 ألف فرصة عمل مباشر في غضون سنتي 2022 و 2023 من خلال مشاريع صغرى وكبرى مؤقتة بعموم عمالات وأقاليم المملكة.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.