24 يونيو 2024

إطلاق أشغال مشاريع تعليمية بإقليم بنسليمان

Maroc24 | جهات |  
إطلاق أشغال مشاريع تعليمية بإقليم بنسليمان

جرى مؤخرا بإقليم بنسليمان إطلاق أشغال مشاريع وتدشين أخرى في مجال التعليم، وتفقد تقدم الأشغال بعدد من المؤسسات، وذلك في إطار تأهيل المؤسسات التعليمية من أجل تحسين أدائها والرفع من مردوديتها.

في هذا الإطار أشرف عامل إقليم بنسليمان السيد سمير اليزيدي رفقة السيد عبد مومن طالب مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الدار البيضاء سطات، على إعطاء انطلاقة أشغال تغيير البناء المفكك بالبناء الصلب بمدرسة عبد الله كنون ببوزنيقة.

وسيمكن هذا المشروع التحديثي المؤسسة من بنيات عصرية وحديثة من خلال بناء حجرات دراسية ومرافق إدارية وتربوية بمواصفات حديثة ومتناغمة مع الوسط والمحيط الذي تتواجد به هذه المؤسسة.

وبثانوية السلام التأهيلية ببوزنيقة، جرى تفقد الأشغال التي أنجزت والأشغال الجارية والتي مكنت هذه المؤسسة من تأهيل مرافقها وفضاءاتها الداخلية والخارجية وتزيين ساحتها عبر البستنة والتشجير وإحداث الممرات وتأهيل المرافق الصحية والرياضية، فضلا عن إصلاح المعدات والتجهيزات المدرسية.

وحسب المعطيات التي قدمها مدير المؤسسة، فإن هذه الأشغال التي تجاوزت قيمتها 170 ألف درهم، أنجزت بفضل دعم ومساهمة الشركاء، وفي طليعتهم جمعية آباء وأمهات وأولياء التلاميذ والمجلس الجماعي لجماعة بوزنيقة وعدد من المحسنين.

كما تم بالمناسبة تدشين فضاءات التعليم الأولي التي تم إحداثها بمدرسة السلام الابتدائية ومدرسة الأميرة للاحسناء الابتدائية ومدرسة المستقبل الابتدائية ببنسليمان، وذلك ضمن مشاريع تعميم وتطوير التعليم الأولي.

وتستجيب هذه الفضاءات لمواصفات الجودة، حيث تتضمن حجرات دراسية مخصصة للاستئناس بالقراءة والكتابة وأخرى للتنشيط والترفيه، بالإضافة إلى مرافق صحية ملائمة لخصوصيات أطفال التعليم الأولي.

وقدمت بهذه المناسبة شروحات مستفيضة حول مشروع دعم القدرات القرائية عبر الحكي الذي تحتضنه مدرسة المستقبل كمشروع نموذجي يهدف الى دعم التعلمات الأساس والذي يتم تنزيله في إطار التعاون الثقافي المغربي الكندي.

وبجماعة مليلة القروية، جرى تفقد تقدم الأشغال بورش بناء إعدادية 18 نونبر والذي يندرج في إطار توسيع العرض التربوي وتخفيف الاكتظاظ عن المؤسسات المتواجدة بالمنطقة.

المشروع الذي يتم تنفيذه في إطار التعاون الدولي المغربي – الياباني بكلفة مالية تبلغ 8 مليون درهم، يهدف الى تشجيع التمدرس بالوسط القروي وخاصة بالنسبة للفتاة القروية عبر تقريب خدمة التمدرس من المواطنات والمواطنين.

وتأتي هذه المشاريع ضمن برنامج تنزيل القانون الإطار 51-17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي، الذي تسهر على تنفيذه المديرية الإقليمية بمختلف مصالحها، وانسجاما مع مضامين النموذج التنموي الجديد الذي يجعل من توفر المؤسسة التعليمية على بنية تحتية مناسبة معيارا من معايير جودتها.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.