25 ماي 2024

الفصائل العراقية تعلن إمكانية تسليم أسلحتها شريطة تشكيل حكومة جديدة

الفصائل العراقية تعلن إمكانية تسليم أسلحتها شريطة تشكيل حكومة جديدة

أعلن رئيس هيئة ” الحشد الشعبي” في العراق فالح الفياض، أن ” الفصائل المسلحة ، للمقاومة ستسلم أسلحتها شرط تشكيل الحكومة الجديدة ، وأيضا انسحاب القوات الأمريكية من العراق”.

ونقلت وسائل إعلام محلية عن الفياض ، قوله في تصريح صحفي ، إن مقتدى الصدر، زعيم التيار الصدري الذي تصدرت قائمته الانتخابات البرلمانية الأخيرة، إن ” مقترح تسليم سلاح الفصائل (المعروفة بفصائل المقاومة) لهيئة الحشد الشعبي خلال أشهر، من حيث المبدإ تمت الموافقة عليه ” .

وكان مقتدى الصدر الذي يعتزم تشكيل الحكومة العراقية الجديدة، اشترط قبل نحو شهرين على قوى الإطار التنسيقي ، المكونة من غالبية فصائل الحشد الشعبي ، أن تسلم الفصائل المسلحة التي تعمل خارج إطار الدولة أسلحتها، مقابل إشراكهم في الحكومة.

وأضاف الفياض، أن ” الفصائل اشترطت تشكيل حكومة جديدة، وانسحاب القوات الأمريكية لقاء تسليم سلاحها ” .

وأشارت وسائل الإعلام إلى أنه رغم إعلان الفياض عن شروط الفصائل لتسليم أسلحتها ، إلا أنه أكد أن هذه الفصائل ” لا علاقة لها بالحكومة أو هيئة الحشد الشعبي ” ، التي تعتبر هيئة رسمية مرتبطة بمكتب القائد العام للقوات المسلحة، رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، وتتلقى أوامرها منه .

وقال الفياض إن ” الهيئة التنسيقية لفصائل المقاومة عبارة عن جهة معنوية ، تعلن عن نفسها ، وتتبنى عمليات معينة، ولا وجود لتداخل بين الحشد وهذه الفصائل، وربما تكون هناك اشتراكات فردية من قبل عناصر في الحشد الشعبي ، أو أمنية أو حتى قضائية وهو أمر وارد”.

وللتذكير فإن الفصائل المسلحة التي تعمل خارج إطار الدولة ، مصطلح يطلق على جماعات تندرج ضمن ما يعرف بـ”فصائل المقاومة” وغالبيتها لها علاقات بإيران.

ويعيش العراق أزمة سياسية منذ إعلان نتائج الانتخابات البرلمانية نهاية العام الماضي، جراء خلافات بين القوى الممثلة في البرلمان بشأن المرشحين لشغل منصبي رئيسي الجمهورية والوزراء ، إضافة إلى شكل الحكومة المقبلة فيما إذا ستكون حكومة أغلبية أو توافقية يشارك فيها الجميع على غرار التشكيلات السابقة.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.