26 ماي 2024

لقاء تحسيسي حول ظاهرة تزويج القاصر وفعلية الحق في الصحة والتعليم بإقليم ميدلت

Maroc24 | جهات | مرأة |  
لقاء تحسيسي حول ظاهرة تزويج القاصر وفعلية الحق في الصحة والتعليم بإقليم ميدلت

تم، أمس الأربعاء بالثانوية التأهيلية عبد المومن بتونفيت (إقليم ميدلت)، تنظيم لقاء تحسيسي حول ظاهرة تزويج القاصر وفعلية الحق في الصحة والتربية والتعليم.

وأشرفت على هذا اللقاء رئيسة المجلس الوطني لحقوق الإنسان، السيدة آمنة بوعياش، بحضور مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة درعة تافيلالت، السيد علي براد، ورئيسة اللجنة الجهوية لحقوق الانسان بالجهة، السيدة فاطمة عراش، والمديرين الإقليميين للتربية والتكوين والصحة والحماية الاجتماعية بميدلت، ورئيس المكتب الجهوي للهلال الأحمر.

وهدف اللقاء إلى تحسيس التلميذات والتلاميذ بالآثار السلبية لتزويج القاصرات وعلاقته بالحق في الصحة والحق في التعليم، والتعريف باتفاقية حقوق الطفل وبالآلية الوطنية للتظلم الخاصة بالأطفال ضحايا انتهاكات حقوق الطفل.

ويندرج هذا اللقاء في إطار تنزيل اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بجهة درعة تافيلالت لبرنامج عملها برسم سنة 2022، وفي سياق تفعيل اتفاقيات الشراكة المبرمة مع كل من الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة درعة تافيلالت والمديرية الجهوية للصحة والحماية الاجتماعية بالجهة، والمكتب الجهوي للهلال الأحمر المغربي بنفس الجهة.

وقامت السيدة بوعياش بتسليم هبة عبارة عن تجهيزات لمكتبة الثانوية ومجموعة من الكتب ذات الصلة بمواضيع التاريخ والأدب وحقوق الإنسان للسيد مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة درعة تافيلالت.

وبالمناسبة، نظمت ورشات تفاعلية لفائدة تلميذات وتلاميذ ثانوية عبد المومن التأهيلية بتونفيت، تتعلق الأولى ب”فعلية الحق في الصحة” والثانية حول “فعلية الحق في التربية والتعليم ودوره في الحد من ظاهرة تزويج القاصر”.

وتطرقت الورشة الثالثة إلى موضوع “أي دور للهلال الأحمر المغربي في حماية الحق في الحياة من خلال الإسعافات الأولية”.

وجرى في ختام هذا اللقاء إعطاء الانطلاقة لحملة التشجير بالمؤسسة، وزيارة ثانوية الأرز الإعدادية وملحقة داخلية للإناث بتونفيت.

يذكر أن اللقاء نظم بتنسيق مع المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بميدلت والمديرية الجهوية لوزارة الصحة والحماية الاجتماعية والمكتب الجهوي للهلال الأحمر المغربي بجهة درعة تافيلالت.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.