19 يوليوز 2024

السيد ميارة يؤكد على توسيع الشراكة الاستراتيجية بين المغرب و لبنان

السيد ميارة يؤكد على توسيع الشراكة الاستراتيجية بين المغرب و لبنان

أكد رئيس مجلس المستشارين، السيد النعم ميارة، اليوم الجمعة بالرباط، على أهمية التعاون البرلماني بين المغرب ولبنان ودوره في توسيع التشاور بين المؤسستين التشريعيتين بما يخدم المصلحة المشتركة للبلدين الصديقين. وذكر بلاغ لمجلس المستشارين، أن السيد ميارة أبرز ،خلال استقباله سفير لبنان بالمغرب، السيد زياد عطا الله، أهمية البعد البرلماني في تعميق التفاهم المتبادل وزيادة الثقة في مستقبل مشترك، واستكشاف سبل ووسائل جديدة لتوسيع الشراكة الاستراتيجية بين المملكة المغربية وجمهورية لبنان.

وأوضح البلاغ أن السيد ميارة أشاد، خلال هذا اللقاء، ب”عمق العلاقات المتينة التي تجمع بين المملكة المغربية وجمهورية لبنان، والتي تتسم بكونها علاقات متميزة وودية ويسودها الاحترام المتبادل، وتطال مختلف مجالات التعاون: السياسية والثقافية والاجتماعية” مضيفا أن المغرب يسعي “للارتقاء بها أكثر بحكم توفر إمكانات ومؤهلات وفرص كبيرة للتعاون والاستثمار المشترك وتقوية التبادل التجاري والاقتصادي بين البلدين”.

وبهذه المناسبة، استعرض السيد ميارة، التركيبة الفريدة والمتنوعة للمجلس، والتي تعززت بتمثيلية أرباب المقاولات، والدور الذي يمكن أن يلعبه هذا المكون في تطوير دبلوماسية برلمانية اقتصادية فاعلة.

ومن جهته، يضيف المصدر ذاته، أشاد سفير جمهورية لبنان بالعلاقات الجيدة والمتينة، التي تربط البلدين على جميع المستويات، مؤكدا أن جمهورية لبنان بفاعليها الاقتصاديين ومستثمريها، تولي اهتماما كبيرا للمغرب لأنه بلد يزخر بفرص وإمكانات عديدة.

كما حرص على التأكيد على موقف بلاده “الواضح بشأن سيادة المملكة المغربية على كامل أراضيها وأمنها القومي ووحدتها الترابية”.

وخلص البلاغ إلى أنه تم التأكيد، خلال هذا اللقاء، “على ضرورة تكثيف الجهود لاستثمار كل الفرص المتاحة لتعميق علاقات الشراكة بين البلدين، وأهمية البعد البرلماني في تعميق العلاقات الثنائية بين البلدين من خلال تبادل الزيارات وتبادل الخبرات، وتعميق وتوطيد العلاقات المتميزة بين البلدين والشعبين الشقيقين”.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.