13 يونيو 2024

السفير السويسري بالمغرب ينشط ندوة بالجامعة الدولية للرباط

Maroc24 | جهات |  
السفير السويسري بالمغرب ينشط ندوة بالجامعة الدولية للرباط

شكل موضوع “سياسة السلام السويسرية: بين الوساطة والحياد” محور ندوة نشطها سفير سويسرا بالمغرب غيوم شيرر، اليوم الأربعاء بالجامعة الدولية للرباط في سلا الجديدة .

وخلال هذا الحدث الذي نظم بمبادرة من طلبة الماستر في تسوية النزاعات وحكامة السلم بالجامعة الدولية للرباط، أشاد السيد شيرر بالعلاقات العريقة التي تجمع المغرب بالفيدرالية السويسرية، معربا عن أمله في أن تتوطد أكثر ، خاصة فيما يتعلق بالهجرة والتنمية المستدامة والتربية والتكنولوجيات الجديدة.

وفي هذا السياق، نوه الدبلوماسي بالدينامية التي تشهدها العلاقات الاقتصادية والتعاون القائم بين البلدين الصديقين ، ويتجلى ذلك على الخصوص في وجود العديد من المقاولات السويسرية بالمغرب ، بما في ذلك “نستله” و”نوفارتس” ، “إم إس سي” و “إ بي بي” وأيضا من خلال الشراكات الجامعية ، ومختلف برامج للتعاون الاقتصادي وكذلك إحداث غرفة التجارة السويسرية في المغرب. وأكد السفير أن المغرب، باعتباره بلد عبور وهجرة ومنشأ، هو مركز أعمال مزدهر، مبرزا جهود الاستثمار المهمة التي تبذلها المملكة في مجال الاقتصاد الأخضر والطاقات المتجددة.

وفي معرض حديثه عن تعزيز السلام، أبرز الدبلوماسي أن “سويسرا عملت دائما على الدفاع عن قيم السلم واحترام حقوق الإنسان وحماية الأفراد” ، مشيرا إلى أن أولوياتها تتمثل أساسا في تعزيز ثقافة حقوق الإنسان ، والحيلولة دون وقوع نزاعات ، وحماية السكان من العنف المسلح وأيضا إدارة تدفقات الهجرة.

وذكر أن سويسرا باعتبارها دولة مضيفة لمسلسل السلام ، فإنها معترف بها من قبل الأمم المتحدة والعديد من أطراف النزاع لمرونتها وقدرتها على التجاوب في مدة زمنية قصيرة جد ا لصالح السلم .

وقال السيد شيرر إن المساعي الحميدة لسويسرا تعطي قيمة مضافة حقيقية، بحيث أنها تخدم في المقام الأول صورة بلاده، مؤكدا أن سويسرا تقدم مساهمة ملموسة للسلم في العالم.

وتجدد الجامعة الدولية للرباط التأكيد على طابعها “كجامعة عالمية” من خلال تنظيم فعاليات بشراكة مع مختلف السفارات بالمملكة ، من بينها سفارة سويسرا. وجاءت هذه الندوة في إطار الرغبة في إطلاع طلبة مغاربة ودوليين بالجامعة على الخبرة التي تتوفر عليها سويسرا في مجال حفظ وإدارة السلم .

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.