24 يوليوز 2024

وفد عن الجامعة الإفريقية للرياضة المدرسية يزور الثانوية التأهيلية الأميرة للا سلمى

Maroc24 | جهات |  
وفد عن الجامعة الإفريقية للرياضة المدرسية يزور الثانوية التأهيلية الأميرة للا سلمى

قام وفد عن الجامعة الإفريقية للرياضة المدرسية، أمس الجمعة، بزيارة للثانوية التأهيلية الأميرة للا سلمى التي تحتضن مسار “دراسة ورياضة”.

وتأتي الزيارة على هامش أشغال الجمع العام للجامعة الإفريقية للرياضة المدرسية التي تحتضنها العاصمة العلمية في الفترة ما بين 18 و20 مارس، وذلك لإطلاع الوفد الإفريقي على التجربة النموذجية للمغرب المتعلقة بإحداث مسار “دراسة ورياضة” والتي يمكن استلهامها وجعلها رافعة للإرتقاء بالرياضة الإفريقية.

واطلع الوفد على تجربة مسار “دراسة ورياضة” الذي تحتضنه ثانوية للا سلمى، كما قدمت له بعض الأنشطة الرياضية التي تمارس بالثانوية إلى جانب التكوين البيداغوجي.

وقال رئيس الجامعة الإفريقية للرياضة المدرسية، يوسف بلقاسمي في تصريح للصحافة، إن الزيارة تروم الوقوف على تجربة المؤسسات التي تقدم خدمة “دراسة ورياضة” مع الجامعات الرياضية.

ولاحظ يوسف بلقاسمي، أن تجربة مسار “دراسة ورياضة” نموذج متميز جدا لتقديمه للأشقاء الأفارقة من أجل الاستئناس به واعتماده داخل الدول الافريقية.

وبدوره قال رئيس الفدرالية الدولية للرياضة المدرسية، لوغن بترينكا في تصريح للصحافة، إن الجمع العام سيحدد الأهداف الاستراتيجية الكبرى لتطوير الرياضة المدرسية بالقارة الافريقية، كما أنه فرصة للعمل مع الفدرالية المغربية للرياضة المدرسية في عدد من المشاريع.

ونوه مسؤول الفدرالية الدولية للرياضة المدرسية، بالتجربة المغربية النموذجية في مجال “دراسة ورياضة” على المستوى القاري والدولي، ليشير إلى أن المغرب استثمر كثيرا في الرياضة المدرسية من أجل المنافسات الدولية والوطنية والمحلية.

وأكد لوغن بترينكا أن مشروع رياضة ودراسة مبادرة طموحة يجب أن تكون نموذجا يحتذى به، وهو ما سينعكس على مستوى تحقيق النتائج الإيجابية.

وأشار المدير العام للمكتب الإفواري للرياضة المدرسية والجامعية، كوني مامادو سليمان إلى أن الزيارة فرصة لتقاسم التجارب مما سيمكن القارة الإفريقية من السير إلى الأمام، كما أنها مناسبة للتعرف على اليهاكل التنظيمية والبنيات التحتية للمغرب والتجارب المحققة، من أجل استلهامها والاقتداء بها.

وأكدت شهادات تلاميذ مستفيدين من مسار “دراسة ورياضة” لوكالة المغرب العربي للأنباء سعادتهم بالتجربة التي يخوضونها، حيث تمكنهم من المزاوجة ما بين الدراسة والرياضة في ظروف مثلى.

تجدر الإشارة إلى أن إحداث مسار “دراسة ورياضة” بثانوية الأميرة للا سلمى، يأتي في سياق مشروع تربوي متكامل، ينطلق من مرجعيات متعددة على رأسها مقتضيات القانون الإطار 51.17 المتعلق بمنظومة التربية والتكوين والبحث العلمي.

ويهدف إلى إحداث نقلة تربوية دراسية، لتمكين المتعلمات والمتعلمين الرياضيين الموهوبين من الاستفادة من تكوين رياضي ودراسي متكامل ومندمج ومتوازن، يتيح لهم إمكانية الجمع بين تطوير مهاراتهم الرياضية وصقل مواهبهم، وتنمية قدراتهم البدنية من جهة، وتمكينهم من اكتساب المعارف العلمية واللغوية والثقافية الضرورية من جهة أخرى.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.