22 يوليوز 2024

افتتاح معرض تشكيلي للفنان عبد الفتاح الهوس بالرباط

افتتاح معرض تشكيلي للفنان عبد الفتاح الهوس بالرباط

افتتح أمس الخميس بالرباط، المعرض التشكيلي “بدون عنوان” للفنان عبد الفتاح الهوس، وذلك بالفضاء المخصص للمعارض بمؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين.

ويضم هذا المعرض الفني، الذي يستمر حتى 17 أبريل، حوالي ثلاثين عملا فنيا، هي بمثابة بطاقة سفر في عوالم هذا الفنان العصامي، تمتزج فيها ألوان المحيطات لتشكل لوحات فنية أخاذة.

وفي تقديمه لهذا المعرض، أكد الكاتب فريد الزاهي، أن “مشاهدة أعمال الفنان الهوس والتأمل فيها، يحيلنا على أسلوب متمكن وتجربة مدهشة يتداخل فيها الموضوع، المرئي، والذاكرة لصياغة عمل فني استثنائي ممهور بلمسة شخصية “.

وفي تصريح للقناة الاخبارية (M24) التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، أكد الفنان التشكيلي، ابن مدينة سلا، أنه يعتمد على الماء كعنصر أساسي في أسلوبه، مضيفا “تربطني علاقة وثيقة جدا بالبحر، فأنا أعيش بجوار البحر ولدي تجارب عديدة معه، لاسيما أني اشتغلت في صيد الأسماك، على متن القوارب التقليدية”.

وأضاف “بمجرد أن أنتهي من رسوماتي، أبل لها بالماء لأصل إلى النتيجة الواضحة على اللوحات التي تظهر وكأنها منحوتة لصورة حقيقية”.

وتعتبر لوحات الفنان، الذي راكم خبرة تمتد ل 25 سنة، انعكاسا لمشاعر وأحاسيس الفنان بما فيها من يأس وحزن وفرح والتي يعبر عنها من خلال لوحات فنية بديعة.

من جهته، أبرز رئيس قسم التنشيط الثقافي والفني بمؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين، رضوان المراعي، أن هذا المعرض يندرج في إطار الأنشطة الثقافية التي تنظمها المؤسسة، موضحا أن هذا النشاط الفني يعد الثاني من نوعه خلال هذه السنة.

وأكد أن المؤسسة وضعت برنامجا ثقافيا غنيا، مشيرا إلى أن هذه المبادرات تهدف إلى تشجيع المواهب والعمل على إبرازها لا سيما في مجالات الفنون التشكيلية والفنون التطبيقية وغيرها.

وتنهض مؤسسة محمد السادس للنهوض بالأعمال الاجتماعية للتربية والتكوين، التي تأسست في يونيو 2003، برسالة سامية تتمثل في تجويد الظروف المعيشة لأسرة التربية والتكوين والمساهمة في رفاهها اليومي، كما تقوم بتعبئة جادة لتثمين مهارات الشغيلة التربوية وتعزيز كفاءتها البيداغوجية.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.