22 يوليوز 2024

محمد بنعليلو يؤكد على دور مؤسسة الوسيط في دعم متطلبات التنمية

Maroc24 | أخبار وطنية |  
محمد بنعليلو يؤكد على دور مؤسسة الوسيط في دعم متطلبات التنمية

أكد وسيط المملكة، السيد محمد بنعليلو، اليوم الجمعة بالرباط، على أهمية دور المؤسسة في دعم أهداف ومتطلبات التنمية المستدامة.

وقال السيد بنعليلو في كلمة خلال لقاء توصلي نظمته مؤسسة وسيط المملكة مع منظومة الأمم المتحدة للتنمية بالمغرب تحت شعار ” اهدف التنمية المستدامة تجمعنا” ” إننا مقتنعون بأهمية دور مؤسسة الوسيط في مجال دعم أهداف التنمية إذا تم التعامل مع مخرجات تقاريرها على أنها عينات موثوقة لأنواع الأعطاب التي تشكو منها الإدارة ولصور السلوك الماس بهذه الأهداف، ومرصدا مؤسساتيا لمعطيات ومؤشرات إحصائية على درجة من الأهمية”.

واستعرض السيد بنعليلو بهذه المناسبة “مكونات التقارير السنوية للمؤسسة باعتبارها تجسيدا لفعلية أدوارها في دعم أهداف التنمية”، وكذا الإضافات النوعية التي تلعبها مؤسسة الوسيط من خلال مكانتها داخل البناء المؤسساتي الوطني في علاقتهابأهداف التنمية.

وشكل هذا اللقاء الدراسي، كذلك، مناسبة لوسيط المملكة لإبراز أدوار المؤسسة في دعم متطلبات التنمية، مشيرا في هذا السياق إلى أن مخرجات التقارير السنوية للمؤسسة باعتبارها المنتوج الوظيفي الأساسي لها، تعد مجالا مهما لمناقشة وتحليل العديد من مداخل التنموية من زاوية العلاقة بين المواطن والإدارة.

وتابع في هذا الصدد، أن هذه المخرجات تلامس في عمومها، بشكل مباشر، الهدف 16 من أهداف التنمية المستدامة المتعلق بالسلام والعدالة والمؤسسسات القوية من جوانب عدة خاصة ما تعلق منها بتعزيز سيادة القانون وضمان تكافؤ الفرص والحد من الفساد والرشوة ،فضلا عن ملامستها لمتطلبات الهدف 1 المتعلق بالقضاء على الفقر، والهدف 3 الخاص بالصحة الجيدة والرفاه، والهدف 4 المتعلق بالتعليم الجيد، فضلا عن الهدف 5 المرتبط بالمساواة بين الجنسين.

من جهة أخرى، اعتبر وسيط المملكة أن منظومة الأمم المتحدة للتنمية مساهم استراتيجيي في دعم إعداد وتفعيل وتقييم العديد من المبادرات التدبيرية في إطار منظور تنموي مستدام، بل أحيانا مساهم من خلال أنشطته واقتراحاته ومبادراته، في التأثير في التوجهات المؤطرة لبعض السياسات العمومية.

وأكد أن هذا اللقاء يعد آلية للتفاعل الايجابي والخلاق مع هذه المنظومة وايجاد مساحة ملائمة للتعاون المثمر بين المؤسسة ومختلف المتدخلين في جميع المجالات التي تلامس أداء المؤسسة، معتبرا أن البناء التنموي في حاجة دائما إلى جيل تجديدي من الأفكار يحمل رؤى حداثية وواقعية قادرة على مسايرة المتغيرات وضبط ايقاع التحول نحو القيم التنموية المشتركة.

من جهتها، أعربت المنسقة المقيمة لمنظومة الأمم المتحدة للتنمية في المغرب، سيلفيا لوبيز-إيكر، عن تطلعها إلى تعزيز الشراكة الاستراتيجية مع مؤسسة الوسيط، مبرزة أن عمل هذه المؤسسة محوري لتحقيق الأهداف المشتركة.

وأكدت السيدة سيلفيا لوبيز-إيكر استعداد المنظومة الأممية بمختلف مكوناتها للمساهمة في دعم وإعداد المبادرات المشتركة للارتقاء بهذه الشراكة عبر تعزيز القدرات وتسهيل وصول الفئات الأكثر هشاشة إلى آليات المؤسسة وتبادل الخبرات لاسيما في إطار التعاون جنوب-جنوب.

كما شددت المسؤولة الأممية على ضرورة إرساء عقد اجتماعي لا سيما في سياق الوباء بما يتماشى مع محاور النموذج التنموي الجديد للمملكة وأجندة 2030 للأمم المتحدة لعدم ترك أي شخص يتخلف عن الركب.

على صعيد آخر، نوهت السيدة لوبيز-إيكر بالدور الدور الهام الذي لعبته المملكة لتبني “القرار الأممي الخاص بدور مؤسسات الأمبودسمان والوسطاء”، الصادر عن الجمعية العامة للأمم المتحدة في دورتها 75سنة 2020، مشيرة إلى أن المغرب لعب دورا رياديا لانتزاع هذا لاعتراف الأممي بدور هذه المؤسسات في الدفاع عن حقوق الإنسان، ودعم الحكامة الجيدة، وتعزيز سيادة القانون.

وتوخى هذا اللقاء، الذي تميز بمشاركة وازنة لممثلي الصناديق والوكالات والبرامج والهيئات المكونة لمنظومة الأمم المتحدة للتنمية بالمغرب، تعزيز انفتاح مؤسسة الوسيط على هذه المنظومة وتقاسم ما يجمعهما من رصيد اجتهادي في مجالات تلامس متطلبات التنمية المستدامة.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.