21 يونيو 2024

الاتحاد الأوروبي : إرادة من أجل دعم المقاولات المغربية الصغرى والمتوسطة

الاتحاد الأوروبي : إرادة من أجل دعم المقاولات المغربية الصغرى والمتوسطة

أكد المفوض الأوروبي لشؤون التوسع وسياسة الجوار في الاتحاد الأوروبي السيد أوليفر فارهيلي، اليوم الأربعاء بالدار البيضاء، إرادة الاتحاد الأوروبي المتعلقة بتعزيز التعاون مع المغرب من أجل دعم المقاولات المغربية الصغرى والمتوسطة .

وقال السيد فارهيلي خلال جلسة عمل مع رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب السيد شكيب لعلج، “نحن على استعداد للتعاون معكم، خاصة في مجال التحول إلى الطاقة الخضراء، وتسهيل المبادلات التجارية، والرقمنة، ودعم المقاولات الصغرى والمتوسطة”.

وبهذه المناسبة، ذكر المفوض الأوروبي بالإعلان الذي صدر مؤخرا عن رئيسة المفوضية الأوروبية، أورسولا فون دير لاين، لاستثمار 1,6 مليار أورو من أجل تعزيز التحول الأخضر والرقمي للمملكة.

من جانبه، أشار السيد لعلج إلى أن هذه الجلسة تأتي في الوقت المناسب لمناقشة الدور الأساس الذي يمكن أن تلعبه العلاقات بين المقاولات المغربية والأوروبية لتطوير أكثر لعلاقات حسن الجوار.

ووصل أن “نظرائنا الأوروبيين مقتنعون أيضا بهذا. وفي هذا الإطار دخلنا بالفعل في علاقة مع منظمة أرباب الأعمال الأوروبية “بيزنيس يوروب” (Business Europe)، بطلب مشترك من السياسيين للارتقاء بعلاقاتنا التجارية والاستثمارية “.

من جهة أخرى، أشاد السيد لعلج بجودة العلاقات بين الاتحاد العام لمقاولات المغرب والمفوضية الأوروبية، فضلا عن تعاونهما في عدة محاور، خاصة تعزيز ريادة الأعمال، مستشهدا بإطلاق منصة “انطلاقة” التي تهدف إلى مساعدة حاملي المشاريع المغاربة حتى يتمكنوا من النجاح في تجاربهم في ريادة الأعمال.

وقال إن بلدنا اليوم يرسم مساره على طريق ليبرالي ، مضيفا أن السيدة أورسولا فون دير لاين أكدت ذلك، خاصة مع استثمار 6ر1 مليار أورو من أجل تطوير شراكة خضراء، تركز على الطاقة والشراكة الرقمية لتكثيف التواصل بين مجتمعاتنا وأسواقنا.

حضرت هذا اللقاء السفيرة فوق العادة ومفوضة الاتحاد الأوروبي لدى المغرب باتريسيا بيلار لومبارت كوساك، إلى جانب رؤساء اللجان في الاتحاد العام لمقاولات المغرب.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.