17 يوليوز 2024

رئيس مجلس المستشارين يتباحث مع سفير تركيا بالمغرب

رئيس مجلس المستشارين يتباحث مع سفير تركيا بالمغرب

أجرى رئيس مجلس المستشارين السيد النعم ميارة، اليوم الأربعاء بالرباط، مباحثات مع سفير جهورية تركيا بالمغرب، أحمد أيدين دوغان، تم خلالها استعراض مختلف أوجه العلاقات التي تجمع البلدين ولاسيما في شقها المتعلق بالعمل البرلماني.

وذكر بلاغ لمجلس المستشارين أن الجانبين سجلا ،بارتياح، جودة علاقات التعاون والشراكة بين المملكة المغربية وجمهورية تركيا والتي يرعاها قائدا البلدين، صاحب الجلالة الملك محمد السادس و الرئيس رجب طيب أردوغان، كما تطرقا إلى سبل تعزيزها وتطويرها لتشمل مجالات مختلفة بما يخدم ويعزز المصالح المشتركة للبلدين والشعبين الشقيقين.

وأبرز الجانبان أيضا، وفق البلاغ، أهمية التعاون البرلماني في توطيد العلاقات الثنائية من خلال تبادل الزيارات والاستفادة من التجارب والممارسات الفضلى بين برلماني البلدين الشقيقين.

وفي هذا الإطار، استعرض رئيس مجلس المستشارين، التركيبة الفريدة والمتنوعة للمجلس، والتي تعززت بتمثيلية أرباب المقاولات، والدور الذي يمكن أن يلعبه هذا المكون في تطوير دبلوماسية برلمانية اقتصادية فاعلة، داعيا إلى تفعيل مقترح مبادرة “منتدى برلماني مغربي ـ تركي” كإطار للحوار الدائم، وفضاء للعمل المشترك، وآلية لتعزيز وتوطيد العلاقات الثنائية للبلدين في مواجهة جيل جديد من التحديات الأمنية والاقتصادية والمناخية.

وثمن السيد ميارة، الموقف الثابت والواضح لجمهورية تركيا بخصوص قضية الوحدة الترابية للمملكة، ودعمها المتواصل لجهود المغرب من أجل إيجاد حل نهائي للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية.

من جهته، أبرز سفير جهورية تركيا العمق التاريخي للروابط التي تجمع بين البلدين والشعبين، معربا عن إعجابه بمستوى التقدم الذي عرفته المملكة المغربية تحت القيادة الرشيدة لجلالة الملك محمد السادس.

ودعا الدبلوماسي التركي في هذا السياق، إلى إرساء شراكة ترقى إلى مستوى العلاقات التاريخية بين البلدين، في شتى المجالات الاقتصادية والبرلمانية، والثقافية، منوها إلى أهمية التنسيق والحوار بين البلدين في مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك.

وبخصوص قضية الصحراء المغربية، أكد السيد أحمد أيدين دوغان دعم بلاده لجهود المغرب والأمم المتحدة من أجل تسوية نهائية لهذا النزاع.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.