22 يونيو 2024

زيارة نائبة وزير الخارجية الأمريكية للمغرب أكدت موقف واشنطن الثابت من الوحدة الترابية للمملكة (إعلامي)

زيارة نائبة وزير الخارجية الأمريكية للمغرب أكدت موقف واشنطن الثابت من الوحدة الترابية للمملكة (إعلامي)

أكد مدير نشر صحيفة (الاتحاد الاشتراكي)، عبد الحميد جماهري، أن زيارة نائبة وزير الخارجية الأمريكية ويندي شيرمان إلى المغرب، أمس الثلاثاء، أكدت موقف واشنطن الثابت من الوحدة الترابية للمملكة. وكتب السيد جماهري في افتتاحية تنشرها (الاتحاد الاشتراكي ) في عددها ليوم غد الخميس تحت عنوان “الصحراء، والتعاون الاستراتيجي واستقرار المنطقة .. ما ربحه المغرب من زيارة نائبة وزير الخارجية الأمريكي”، أن هذه الزيارة “بالرغم من سياقها الإقليمي، ومتغيرات المرحلة الحالية، أكدت ثوابت الموقف الأمريكي، وأهمية ودقة الموقف المغربي في استمرار بناء التعاون الاستراتيجي في شمال إفريقيا وفي غرب المتوسط، على قاعدة الحق في الوحدة الترابية ومصداقية الحل المغربي”.

كما أن هذه الزيارة أكدت مجددا أن “المغرب يحتفظ بدعم لامشروط من طرف الولايات المتحدة بخصوص الحل المقترح للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية”. ويتضح أيضا، يبرز جماهري، أن زيارة المسؤولة الأمريكية للمغرب، ومن بعده شمال إفريقيا، تندرج في إطار “الثوابت لا المتغيرات، المعر ضة لعواصف الحرب الحامية الوطيس في البلقان، وإن كانت سياقات العاصفة الجيواستراتيجية تفسر بعضا من التحرك الديبلوماسي الأمريكي الحالي” .

كما أن هذه الزيارة، وما رافقها، يؤكد الكاتب “حملت رسائل تطمين كثيرة عن هذه الثوابت : أولها، بطبيعة الحال، تجديد ويندي شيرمان ، دعم واشنطن لمخطط الحكم الذاتي كحل نهائي للنزاع المفتعل حول الصحراء المغربية “.

وسجل أن المسؤولة الأمريكية، التي ترأست رفقة ناصر بوريطة جلسة الحوار الاستراتيجي بين المغرب والولايات المتحدة حول القضايا السياسية الإقليمية، أكدت أن بلادها تواصل ” اعتبار المخطط المغربي للحكم الذاتي جادا وذا مصداقية وواقعيا، وذلك باعتباره مقاربة تستجيب لتطلعات ساكنة المنطقة .. ولسبب ما جاء فعل “تواصل” وهي كلمة مرنة ذات وقع خاص وتحيل على التزام مشترك مع المغرب، حول سيادته ودعم مقترحه حول الصحراء” .

ثانيا : يضيف اجماهري، أعلنت المسؤولة الأمريكية وبوريطة أنهما معا ” يدعمان دعما ثابتا المبعوث الشخصي للأمين العام للأمم المتحدة، ستافان دي ميستورا، في قيادته للمسلسل السياسي المتعلق بالصحراء، تحت رعاية الأمم المتحدة”.

وثالثا : يردف الكاتب هو أن “ما يمكن الاحتفال به، مع تأشيره بالأحمر، هو أن بلاغ التأكيد كان تتويجا للحوار الاستراتيجي ، ولا يمكن إلا أن يدرج هذا الإعلان ضمن اختيار استراتيجي مشترك، بين الولايات المتحدة والمغرب، ولعله هو الذي يفسر في مجال آخر، الإحالة على الاتفاق الثلاثي الذي ك ر س وسجل وأر خ لهذا التوافق الاستراتيجي” .

ورابع هذه الثوابت، تؤكد الافتتاحية، هو أن هذا التأكيد على دعم دي ميستورا ومساعيه السلمية، يمثل “انزياحا عن سياق الحرب الدولية، والتي توجد أمريكا في قلبها، وما فتئ دورها يتعاظم ويتزايد ويتقوى في مواجهة روسيا، باسم العالم أو باسم حلف الناتو أو باسم حلف الايكيواس الذي يجمعها مع بريطانيا واستراليا”.

خامسا : يبرز مدير نشر (الاتحاد الاشتراكي) هو أن “المتابعين لم يغفلوا أن التصريحات التي أدلت بها المسؤولة الأمريكية تدخل ضمن دائرة أوسع وهي الجولة في غرب المتوسط وشمال إفريقيا، قادمة إلينا من إسبانيا، وفي سياق دولي لا تخفى على المتابعين معادلاته الجيوسياسية، وحرب التسابق بين روسيا والغرب”.

فبخصوص إسبانيا، يؤكد الكاتب، ما فتئ المغرب يطالب بموقف واضح من مدريد، والحال أن الوضع جامد، على الأقل منذ الأزمة بسبب ” بن بطوش” ، إذ لم يتجاوز التصريحات الإيجابية للملك فيليب السادس، وإعلان نوايا حسن الجوار، كما لا يبدو أن جزءا من الرأي العام الإسباني مقتنع بـ”شراكة القرن الواحد والعشرين، التي تعني من بين ما تعنيه الخروج من مخلفات القرن العشرين وما سبقه ورافقه من عقليات استعمارية” .

الثابت السادس، حسب الكاتب ، يكمن في أن التشديد على الاختيارات الأمريكية بخصوص قضية الصحراء المغربية يأتي قبيل الرحلة التي تقود ويندي شيرمان إلى الجزائر، ” وهو ما يجعل تصريحها رسالة قبل التوصل ” poste restante ” إلى أصحاب القرار الجزائري تفيد بأن المواقف لم تتغير منذ الاعتراف الرسمي، ولا منذ جلسة مجلس الأمن الأخيرة، كما أنه إعلان توافق استراتيجي حول مهام المبعوث الشخصي الذي تعمل الجزائر ما في وسعها لإفشال مهمته، سواء قبل أجواء الحرب أو إبانها” ، مضيفا أن من يعرف عسكر الجزائر ” ، لا يستبعد أنه قد يحاول التفاوض مع واشنطن على الموقف من الصحراء ومن مهام دي ميستورا ، مقابل دور جديد في ملف الغاز والنفط الذي تقود أمريكا حربه ضد روسيا “.

والعنوان الأكبر الثاني في التوافق الاستراتيجي، يؤكد جماهري ، هو منتدى الاستثمار المغربي- الأمريكي، والذي كرس كذلك التواجد الفعلي والعملي للاقتصاد الأمريكي في منطقة الصحراء المغربية .

وفي هذا الصدد، أكد الكاتب أن الاقتصاد وفق هذا المنظور “يمثل استمرارا للسياسة بوسائل أخرى، باعتبار أنه تناول تطوير فرص التعاون الاقتصادي والتجاري بين المغرب والولايات المتحدة الأمريكية عبر تطوير استثمارات أمريكية مباشرة جديدة في مجالات الفلاحة والسياحة والمعادن والطاقات المتجددة ، وكان لافتا أن ممثل الوفد الأمريكي في هذا المنتدى، فيليب بلومبرغ، دعا المستثمرين والمسؤولين المحليين إلى تدارس الفرص الاستثمارية المختلفة التي تتيحها الجهة مع أعضاء الوفد الأمريكي .

كما أن العنوان الأكثر قوة ووقعا، بطبيعة الحال، كان هو الدور المغربي في مجالين أساسيين هما الأمن ومحاربة الإرهاب ..

وهذه المعالجة الأمريكية في الواقع، برأي جماهري ” لا يمكن اختزالها في تعبيرات مناسباتية تطبع عادة اللقاءات الثنائية، بل لا يمكن فصلها عن السياق الحالي، والذي يجعل من قصتي الأمن ومحاربة الإرهاب بوابة كبيرة لتأمين السلام والاستقرار والتعاون الاستراتيجي”.

وقد كان لافتا، يؤكد جماهري، أن كل بؤر التوتر، القريبة والبعيدة، وردت في محادثات المغرب وأمريكا، من زاوية الأمن ومحاربة الإرهاب، بدء ا من قضايا ليبيا والساحل إلى قضايا أوكرانيا .! والأهم من ذلك هو الوحدة في التحليل بين البلدين بخصوص تقدير الموقف من زاوية الحرب على الإرهاب .
و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.