20 يوليوز 2024

مباحثات السيد ميارة مع وفد برلماني من جمهورية الكونغو الديمقراطية

مباحثات السيد ميارة مع وفد برلماني من جمهورية الكونغو الديمقراطية

أجرى رئيس مجلس المستشارين السيد النعم ميارة، اليوم الثلاثاء بالرباط، مباحثات مع وفد برلماني عن الجمعية الوطنية بجمهورية الكونغو الديمقراطية برئاسة السيدة نتوندو كوليت تشومبا، التي تشغل منصب نائبة مقرر بمكتب الجمعية الوطنية وعضو لجنة الدفاع والأمن.

وأبرز بلاغ لمجلس المستشارين أن الجانبين تناولا، بهذه المناسبة، العلاقات الثنائية وسبل تطويرها في كل المجالات ذات الاهتمام المشترك، مؤكدين على ضرورة تكثيف الجهود لاستثمار كل الفرص المتاحة لتعميق علاقات الشراكة بين البلدين الصديقين.

كما أبرز الجانبان، يشير المصدر ذاته، أهمية البعد البرلماني في تعميق العلاقات الثنائية بين البلدين من خلال تبادل الزيارات والخبرات، مستحضرين مخرجات المؤتمر الحادي عشر لرابطة مجالس الشيوخ والشورى والمجالس المماثلة في إفريقيا والعالم العربي، وكذا الحوار البرلماني مع مجالس الشيوخ بأمريكا اللاتينية والكراييب التي احتضنها مجلس المستشارين مؤخرا.

وفي هذا الإطار، استعرض السيد النعم ميارة، التركيبة الفريدة والمتنوعة للمجلس، مشددا على الدور المنوط بالمؤسستين التشريعيتين في البلدين لتعميق التفاهم المتبادل وزيادة الثقة في مستقبل مشترك، وكذا استكشاف سبل ووسائل جديدة لتوسيع الشراكة.

وأطلع رئيس مجلس المستشارين، الوفد البرلماني الكونغولي، بالمناسبة، على المكتسبات التي حققتها المملكة المغربية في مجال تمثيلية النساء في الهيئات المنتخبة لاسيما البرلمان، مشيرا في هذا الإطار إلى أن النساء ممثلات بمجلس المستشارين بـ15 مستشارة برلمانية في تشكيلته الحالية، معبرا عن استعداد المجلس لتقاسم تجربته في هذا الشأن.

من جهتها، نوهت رئيسة الوفد البرلماني الكونغولي، بحفاوة الاستقبال الذي لقيه الوفد، مشيرة الى أن هذه الزيارة تعكس عمق العلاقات التاريخية والجيدة التي تربط البلدين الصديقين على مدى عقود.

كما عبرت عن إعجابها بالتجربة المغربية في مجال تمثيلية النساء، حيث أكدت العمل على إدخال مبدأ التمييز الإيجابي ضمن القانون الانتخابي المقبل والتشاور حوله مع الفاعلين السياسيين في الكونغو.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.