16 يوليوز 2024

سفير المغرب بدكار يزور وجهاء الحضرة المالكية والطريقة المريدية

Maroc24 | إفريقيا |  
سفير المغرب بدكار يزور وجهاء الحضرة المالكية والطريقة المريدية

قام سفير صاحب الجلالة بالجمهورية السنغالية السيد حسن الناصري يوم الجمعة، بزيارة ود ومجاملة إلى مدينتي تيواوون (120 كلم شرق دكار)، وطوبى (192 كلم شرق دكار).

وخلال زيارته لمدينة تيواوون التقى السيد الناصري بوجهاء وأعيان وشخصيات الحضرة المالكية في منزل الخليفة العام الشيخ أبوبكر محمد المنصور سي، ومن بينهم نائب الخليفة العام للحضرة المالكية بتيواوون الشيخ محمد المنصور سي عبد العزيز، والسيد محمد المختار سيسي الوزير السابق ( رئيس جمعية النور السنية التي تعنى ببناء المسجد الكبير بتيواوون) والسيد أحمد التيجاني سي السفير السابق.

ونقل الديبلوماسي المغربي تحيات وعطف ورضى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، متمنيا الشفاء التام للخليفة العام الشيخ أبوبكر محمد المنصور سي الذي يمر بوعكة صحية.

وخلال الكلمات التي ألقيت بالمناسبة، أعرب المتدخلون عن شكرهم وامتنانهم لأمير المؤمنين جلالة الملك محمد السادس، وعلى العناية الخاصة التي يوليها جلالته للحضرة التيجانية المالكية، مبرزين بالمناسبة العديد من النماذج التي تجسد هذه العناية المولوية السامية.

وفي مدينة طوبى التقى السيد الناصري بالخليفة العام للطريقة المريدية الشيخ محمد البشير منتقى أمباكي، وعدد من وجهاء وأعيان وشخصيات المدينة ومن بينهم عمدة المدينة السيد عبد الأحد كا مع وفد من السلطات الرسمية المحلية بالمدينة، والسيد عبد القادر أمباكي، عضو فرع مؤسسة محمد السادس للعلماء الأفارقة بالسنغال، وعدد من الشخصيات البارزة بالمدينة.

وقد أدى سفير صاحب الجلالة صلاة الجمعة بجانب فضيلة الشيخ الخليفة العام وذلك بالمسجد الأعظم بطوبى.

وفي إقامته الخاصة، استقبل فضيلة الخليفة العام سفير صاحب الجلالة وأعضاء وفد السفارة المرافق له.

وفي كلمة بالمناسبة عبر السفير عن شكره على حفاوة الاستقبال وكرم الضيافة، مبلغا تحيات وعطف ورضى أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس حفظه الله.

ومن جانبه عبر الخليفة العام الشيخ محمد البشير منتقى أمباكي عن شكره للديبلوماسي المغربي على الزيارة، مرحبا به في السنغال كسفير جديد لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

كما أشاد بالعلاقات المتميزة التي تجمع بين المملكة المغربية الشريفة، بقيادة أمير المؤمنين صاحب الجلالة الملك محمد السادس، نصره الله، والجمهورية السنغالية الشقيقة تحت رئاسة فخامة الرئيس ماكي سال على وجه العموم، وأسرة الطائفة المريدية بشكل خاص.

وأكد الخليفة العام على دعمه اللامشروط لكل المبادرات التي تعزز أكثر هذه العلاقات ذات الأبعاد المختلفة وعلى رأسها الجانب الروحي، الذي يستند إلى قيم الإسلام السمحة وإلى المشترك من العقيدة الأشعرية والمذهب المالكي والتصوف السني.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.