19 يوليوز 2024

عدم مشاركة المغرب في التصويت الأممي دليل على سلميته ومصداقيته

عدم مشاركة المغرب في التصويت الأممي دليل على سلميته ومصداقيته

أكد جلال بنسعيد، رئيس جمعية أصدقاء المغرب ببولونيا، أن عدم مشاركة المغرب في التصويت بالجمعية العامة للأمم المتحدة بشأن الأزمة الروسية-الأوكرانية، يشهد على المكانة والدور الذي تضطلع به المملكة كفاعل للسلام ومدافع عن سيادة الدول وحماية حقوق الإنسان.

وقال السيد بنسعيد، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن قرار المغرب مخاطبة المجتمع الدولي على هذا النحو “يؤكد جدية ومصداقية المملكة حيال إرادتها مواصلة جهودها من أجل السلام، والعمل من أجل تخفيف التوترات، والمساهمة في خفض التصعيد”.

وسجل أن رسالة المغرب تشجع الأطراف المتنازعة على الشروع في مفاوضات دبلوماسية، وهو المسار الذي لطالما فضله دائما عندما يتعلق الأمر بالصراعات التي تهدد السلام الدولي.

كما أشار إلى أن موقف المغرب يتجه نحو التهدئة قصد منح فرصة لمحادثات السلام، مضيفا أن الموقف المغربي ليس له أي هدف سوى تحفيز الانفراج وفتح قنوات التواصل، التي تعد أمورا ضرورية للتهدئة وضبط النفس.

وشدد السيد بنسعيد على أن “موقف المغرب يسعى، أيضا، إلى إقرار التوازن والتوافق كآليات فعالة لحل النزاعات الدولية”، مشيرا إلى أن المملكة دأبت على الدفاع عن السلم والأمن الدوليين من خلال رفض أي عمل عنيف.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.