13 يوليوز 2024

قمة المناخ كوب 27 .. الاستعدادات على قدم وساق في مصر

قمة المناخ كوب 27 .. الاستعدادات على قدم وساق في مصر

في إطار الاستعدادات الجارية لاستضافة قمة مؤتمر المناخ (كوب 27)، المقررة في نونبر المقبل بشرم الشيخ المصرية ، أجرت وزيرة البيئة ،ياسمين فؤاد،مع نائبة الأمين العام للأمم المتحدة ورئيسة مجموعة الأمم المتحدة للتنمية المستدامة ،أمينة محمد،أمس ،مباحثات على هامش مشاركتها في الشق الثاني للدورة الخامسة لجمعية الأمم المتحدة البيئة بنيروبي في كينيا ،تركزت حول التحضيرات للمؤتمر.

وأوضحت وزير البيئة في بيان ، أن مصر من خلال رئاستها لمؤتمر المناخ ،تسعى للبناء على مخرجات مؤتمر غلاسكو (كوب26) ولتحقيق مزيد من التقدم فيما تم الوصول إليه من قرارات، مضيفة أن مؤتمر شرم الشيخ للمناخ (كوب27) يعد مؤتمرا للتنفيذ، لتسريع وتيرة العمل المناخي والوصول لنتائج حقيقية من خلال عرض نماذج فعلية لمشروعات ناجحة في قطاعات مختلفة وقصص نجاح لفئات مختلفة في مواجهة آثار تغير المناخ لتكرارها والبناء عليها، إلى جانب العمل على ضمان تيسير عملية الوصول للتمويل، وضمان تحقيق التقدم اللازم في مسارات المفاوضات كافة.

واضافت أن المناقشات حول تغير المناخ ترتبط ارتباطا وثيقا بموضوعات التنوع البيولوجي والتصحر، لافتة إلى أنه تم إحراز تقدم ملحوظ بالربط بين المناخ والتنوع البيولوجي وأهميته للقارة الإفريقية، لكن نحتاج إلى مزيد من العمل في عدة مجالات مثل الإدارة المستدامة للأراضي والغذاء والزراعة، والتي ترتبط بشكل مباشر بحياة البسطاء.

واشارت إلى تجربة مصر في تدوير المخلفات الزراعية وتنفيذ وحدات البيوغاز ومساعدة المزارعين على تدوير مخلفاتهم للحصول على طاقة نظيفة وتوفير مصدر رزق وفرص عمل كقصص نجاح تستحق أن ت عرض على العالم كنماذج لحلول بسيطة لمواجهة آثار تغير المناخ.

بدورها عبرت نائبة الأمين العام للأمم المتحدة أمينة محمد، عن تطلعها لعقد مؤتمر المناخ (كوب 27) باعتباره يمثل إفريقيا مؤكدة أهمية العمل على زيادة التمويل المناخي والتعاون الجماعي ،وتشجيع التمويل البنكي لمشروعات المناخ بالتساوي بين التخفيف والتكيف، مع تحديد أولويات إنفاقه تبعا لمتطلبات واحتياجات الدول.

كما أكدت أهمية تشجيع الاستثمار في المناخ في القارة الإفريقية لتوفير جزء من التمويل، وتطوير سياسات صندوق المناخ الأخضر ، إلى جانب دمج المرأة والشباب، والربط بين مؤتمر المناخ وأهداف أجندة التنمية المستدامة 2030.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.