19 يوليوز 2024

وكالات تجارية جديدة لألزا البيضاء للحافلات بمدينة الدار البيضاء

Maroc24 | جهات |  
وكالات تجارية جديدة لألزا البيضاء للحافلات بمدينة الدار البيضاء

افتتحت شركة “ألزا البيضاء”، المكلفة بتدبير حافلات النقل العمومي داخل مجموع تراب مؤسسة التعاون بين الجماعات “البيضاء”، اليوم الخميس، وكالات تجارية جديدة، في خطوة تروم إرساء علاقة تفاعلية مع الزبناء، وتسهيل ولوجهم إلى مختلف المعلومات المتعلقة بالنقل العمومي عبر الحافلات بالمدينة.

وأوضح المدير العام للشركة السيد مهدي صفوان، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء خلال حفل افتتاح الوكالة التجارية الواقعة بساحة الأمم المتحدة، أن الأمر يتعلق بخمس وكالات للقرب، موزعة على أحياء مختلفة داخل العاصمة الاقتصادية، والتي تم إحداثها لتكون في خدمة الزبناء، وللاستماع إليهم والإجابة عن تساؤلاتهم.

وبالمناسبة ذاتها، أشار السيد صفوان إلى أنه سيجري ابتداء من الأسبوع المقبل إطلاق سبعة خطوط جديدة للحافلات، وذلك بهدف تعزيز العرض الحالي للنقل العمومي على مستوى مدينة الدار البيضاء.

وأبرز أن هذه الخطوط الجديدة، التي ستغطي خدماتها مناطق جديدة بكل من المحمدية والنواصر ومديونة، تأتي في إطار الجهود المبذولة لتسهيل الحياة اليومية للبيضاويين عبر تأمين وسائل نقل عمومية تكون في مستوى التطلعات، مضيفا أنه سيتم تعزيز الأسطول الحالي بحافلات جديدة.

ومن جهتها، رحبت رئيسة مجلس جماعة الدار البيضاء ورئيسة مؤسسة التعاون بين الجماعات “البيضاء” السيدة نبيلة الرميلي، بإطلاق هذه الخطوط السبعة الجديدة، التي ستمكن من ربط وتغطية أحياء جديدة، وتقريب مستعملي حافلات النقل العمومي من مكان إقامتهم وعملهم.

وبخصوص الوكالات التجارية الجديدة Alsa Albaida، قالت السيدة الرميلي إن الأمر يهم على الخصوص استقبال مستعملي هذه الحافلات، وتزويدهم بكافة المعلومات لتسهيل وصولهم إليها، مشيرة إلى أن الهدف من إقامة مؤسسة التعاون بين الجماعات “البيضاء” يتمثل في الاستجابة لانتظارات ساكنة المدينة في ما يخص النقل العمومي.

ومن جهة أخرى، أشارت السيدة الرميلي إلى أن خدمة النقل الحضري متعدد الوسائط ترام/ بيس ستدخل حيز التنفيذ قريبا بالدار البيضاء.

وتعمل الحافلات، التي تغطي كامل أراضي مؤسسة التعاون بين الجماعات البيضاء “Al Baida”، منذ فبراير 2021 تحت علامة Casabus، التي تديرها شركة Alsa.
و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.

‫تعليقات الزوار

1

  • Boungior