24 يوليوز 2024

الوساطات والحقوق الثقافية محور مؤتمر تفاعلي بالرباط

Maroc24 | جهات |  
الوساطات والحقوق الثقافية محور مؤتمر تفاعلي بالرباط

تم، امس الأربعاء، تنظيم مؤتمر تفاعلي حول “الوساطات والحقوق الثقافية” في فيلا الفنون بالرباط، بمبادرة من مؤسسة المدى.

ويندرج هذا الموعد الثقافي، الذي اختير له عنوان “الوساطات والحقوق الثقافية: رهانات التمثل الثقافي الجماعي”، في إطار مقاربة تروم، حسب المنظمين، إطلاق نداء بشأن الدور الذي تضطلع به الثقافة في علاقتها بقضايا التوظيف وخلق القيمة على المستوى المجالي.

وفي هذا الصدد، قالت مديرة مكتب الوكالة الجامعية الفرنكوفونية بالمنطقة المغاربية، دانييل بيلر، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن الأمر يتعلق بـ “تدارس إمكانات جعل الثقافة دعامة للعيش المشترك وإقامة علاقات داخل الأحياء والمدن”.

وأضافت السيدة بيلر “كما أكدت على ذلك منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونيسكو)، يحمل كل شخص منا بين طياته شكلا من أشكال الثقافة؛ وهذا، في حد ذاته، يمكن أن يشكل وسيلة لتعزيز التعايش والضيافة والعيش المشترك”.

واعتبرت أن “أي شخص منا يعتبر متحفا وتراثا داخليا، قوامهما ذكرياتنا، ونقل اختيارات الحياة والقيم”، موضحة أنه في الوقت الحالي، “هناك حاجة لتكريس التعايش في أرقى صوره”.

وتابعت، “في العالم القروي، على سبيل المثال، لا تدرك العديد من النساء قيمتهن الداخلية. لما يواجهن، بالضرورة، مواقف تكفل لهن استكشاف إمكاناتهن الإبداعية والتعبيرية”.

كما ترى أن المسؤولية السياسية تقتضي، في هذا الإطار، تعزيز المواقف القادرة على السماح لهؤلاء النساء باستكشاف قيمتهن الداخلية، مضيفة أن هذا الأمر يستلزم التحلي بالرؤية الواضحة والالتزام.

ويعتبر هذا اللقاء جزءا من سلسلة متصلة من التظاهرات الثقافية، ستحط الرحال في نهاية هذا الأسبوع بمدينة طنجة، وتشمل أنشطة وبرامج أخرى مماثلة ستنظم في وقت لاحق.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.