21 يوليوز 2024

إنشاء حائطين بالمكتبة الرقمية لجامعة القاضي عياض بمراكش

Maroc24 | جهات | سلايدر |  
إنشاء حائطين بالمكتبة الرقمية لجامعة القاضي عياض بمراكش

تم اليوم الأربعاء بمراكش، إنشاء “حائطين” بالمكتبة الرقمية التابعة لجامعة القاضي عياض يندرجان في إطار شراكة بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، والمجلس الثقافي البريطاني، وذلك لفائدة طلبة وأساتذة هذه المؤسسة. ويوفر هذان الحائطان اللذان تم إطلاقهما بحضور وزير التعليم العالي والبحث العلمي والابتكار، عبد اللطيف ميراوي، ومدير المجلس الثقافي البريطاني بالمغرب، توني ريلي، ورئيس جامعة القاضي عياض، الحسن احبيض، وعمداء الكليات وأعضاء هيئة التدريس من الأساتذة والطلاب في الجامعة، الوصول المجاني إلى مجموعة فريدة من آلاف الكتب الإلكترونية، إضافة إلى الكتب الصوتية، والبودكاست، والصحف، والمجلات.

وتم إرساء هذين الحائطين بكلية العلوم السملالية وكلية الآداب والعلوم الإنسانية، وهما بمثابة خلفية مصورة تحتوي على رموز QR قابلة للمسح الضوئي توفر وصولا سريعا إلى مجموعة من الموارد الرقمية من المكتبة الرقمية للمجلس الثقافي البريطاني، والتي يمكن بلوغها من خلال أي هاتف ذكي أو جهاز لوحة رقمية. كما يشكلان بوابة مادية للحصول على محتوى رقمي منسق، يوفر حلا سلسا لربط الجمهور الواسع بالأبحاث العالمية والتقارير والمقالات والبودكاستات والأدب الكلاسيكي والتكوينات والموارد التعليمية والتربوية.

وفي كلمة بالمناسبة قال السيد ميراوي إن القطاع يولي أهمية كبيرة لمحور تعزيز المهارات اللغوية للطلبة، من أجل مواكبة التحولات السيوسيو اقتصادية المتسارعة، لافتا إلى استراتيجية الوزارة في هذا الاتجاه والرامية إلى الانفتاح على الدول الناطقة بالإنجليزية. وأوضح المسؤول الحكومي أن الأمر يتعلق بـ “مبادرة جديرة بالثناء، لكونها تتماشى مع هدف توسيع نطاق وصول طالباتنا وطلابنا إلى مصادر المعرفة، لا سيما من خلال وسائط الإعلام الرقمية”.

وأفاد بأن الكتب الإلكترونية التي يبلغ تعدادها 100 ألف والمقدمة من خلال المكتبة الرقمية التابعة للمجلس الثقافي البريطاني، “تغطي نطاقا واسعا ومتنوعا من التخصصات (الاقتصاد، القانون، الطب، علوم التربية، الهندسة، الفنون الجميلة، التاريخ، الأنثروبولوجيا )، وتمثل مجموعة من المعارف المتعددة التخصصات التي من شأنها تجويد التعلم والتكوين، في سبيل نجاح طلابنا “.

أما توني ريلي، مدير المجلس الثقافي البريطاني، فأبدى ارتياحه لإنشاء “حيطان” المكتبة الرقمية في سبع جامعات عمومية في جميع ربوع المغرب، معربا عن أمله في أن تستجيب لاحتياجات الطلاب وأعضاء هيئة التدريس في جميع أنحاء المغرب. وأوضح أن هذه المبادرة توفر الولوج المجاني، بنقرة زر، أو عبر رموز QR، إلى باقة منسقة من الموارد الإنجليزية، منوها بإرساء هذا الحائط الأخير للمكتبة الرقمية في كلية الآداب، كأكبر موطن لقسم اللغة الإنجليزية في المغرب لكونها تضم 4000 طالب.

من جانبه، استشهد الحسن أحبيض، رئيس جامعة القاضي عياض، بالاستراتيجية الرقمية للمؤسسة وتفعيلها منذ سنة 2013 مع إطلاق MOOCs (الدورات التدريبية المفتوحة عبر الإنترنت) و SPOC (الدورات التدريبية الخاصة والصغيرة عبر الإنترنت).

وأوضح أن إطلاق هذين الحائطين للمكتبة الرقمية للمجلس الثقافي البريطاني سيسمح للطلاب بالانفتاح على الثقافة البريطانية، مؤكدا أن هذا التوجه سيفتح أفقا لجامعة القاضي عياض نحو العالمية، مع الانفتاح على مختلف الفاعلين في مجال التعليم العالي والبحث والابتكار والثقافة إضافة إلى جعل الطالب فاعلا في هذا الإطار.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.