14 يوليوز 2024

سفارة المغرب في صربيا : الاحتفالات المخلدة للذكرى الـ 65 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين (صور)

سفارة المغرب في صربيا : الاحتفالات المخلدة للذكرى الـ 65 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين البلدين (صور)

نظمت سفارة المغرب في صربيا، اليوم الثلاثاء، ببلغراد، حفل إطلاق الاحتفالات المخلدة للذكرى الـ 65 لإقامة العلاقات الدبلوماسية بين المملكة وجمهورية صربيا.

وخلال هذا الحفل، سلط سفير المغرب بصربيا، محمد أمين بلحاج، ومساعد وزير الثقافة والإعلام، ستانكو بلاغوجيفيتش، ومدير البريد بصربيا، زوران دورديفيتش، الضوء على المكانة الاستثنائية للتعاون الثقافي في التقريب بين الشعبين، وذلك وفقا لبيان صحفي صادر عن سفارة المملكة في بلغراد.

وحسب المصدر ذاته، فقد تم، بهذه المناسبة، تدشين معرض مغربي لهواة جمع الطوابع، كان مفتوحا لمدة شهرين في وجه عموم المواطنين الصربيين، حيث تم كشف النقاب عن طابع بريدي صادر بشكل مشترك بين بريد المغرب و”بوستا صربيا”، يبرز جسر محمد السادس، أطول جسر معلق بإفريقيا على طول نهر أبي رقراق، وكذا الجسر السككي الجديد المطل على نهر الدانوب بمدينة نوفي ساد، والذي يعد أحد أهم البنيات التحتية السككية بصربيا.

وأضاف البيان أن رمزية اختيار الفنانين لصورة هذين الجسرين في هذا الإصدار المشترك تعكس أواصر الثقة والوحدة التي طالما ميزت العلاقات بين المغرب وصربيا.

وتأتي هذه التظاهرة تتويجا لعلاقات الصداقة العريقة القائمة بين البلدين، والتي تعززت خلال السنوات الأخيرة، من خلال شراكة تشمل العديد من المجالات الرئيسية، لا سيما عقب الزيارة الرسمية، التي أجراها وزير الشؤون الخارجية الصربي، نيكولا سلاكوفيتش، إلى المغرب في ماي 2022، والتي تم خلالها التوقيع على ثلاث اتفاقيات في مجالات الدفاع والثقافة والتعليم العالي والبحث العلمي والإعلام والشباب والرياضة، علاوة على مذكرة تفاهم بشأن المشاورات السياسية.

وبمناسبة تخليد الذكرى الـ 65، تم إعداد برنامج غني، بتعاون بين الشركاء الصربيين والمغاربة، يشتمل على مجموعة من التظاهرات الثقافية والفنية (ندوة، حفل موسيقي، أسبوع الفيلم المغربي في العديد من المدن الصربية إلخ …)، والاقتصادية والتجارية (منتدى اقتصادي).

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.