17 يوليوز 2024

سباق الصحراوية 2022 : ياسمين برادة ودنيا بوطالب تفوزان بالمرحلة الثانية

Maroc24 | رياضة |  
سباق الصحراوية 2022 : ياسمين برادة ودنيا بوطالب تفوزان بالمرحلة الثانية

فاز الثنائي “هوني بييس ” بالمرحلة الثانية من السباق النسوي التضامني ” الصحراوية “، المنظم من 26 فبراير الماضي إلى 5 مارس الجاري، بمدينة الداخلة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وتمكن الثنائي المكون من ياسمين برادة ودنيا بوطالب من إتمام السباقات المبرمجة أمس الاثنين في ظرف 4 ساعات و 21 دقيقة ، والتي بدأت بمسار للعدو و الدراجات الهوائية على مسافة 3 كيلومترات ، تلاه سباق 7 كيلومترات للتوجيه باستخدام الخريطة والبوصلة ، ثم مسار للدراجات الهوائية الجبلية يبلغ طوله 9 كلم ،ومسار بطول 4 كلم إلى غاية Dune Blanche ( الكثبان الرملية البيضاء ) ، قبل الانتهاء من مسار الدراجات الجبلية الثاني على طول 4 كلم ، بإجمالي 26 كلم.

وعاد المركز الثاني للثنائي الممثل الوكالة المغربية للتعاون الدولي ،المكون من عايشتا أوسمان ياتارا (مالي) وإرنستين أوموبيي (رواندا) ، و الذي يدعم جمعية تواكب التلاميذ والطلاب المتدربين في المغرب.

وفاز بالمركز الثالث الثنائي المشكل من هند بنيس وريم بن إبراهيم من الدار البيضاء ممثلين لجمعية أطلس كيندر للأطفال المتخلى عنهم.

وأكد مدير السباق ، جيل جوبيرد ، ان هذه المرحلة كانت معقدة إلى حد ما بسبب الرياح التي كانت تهب بسرعة تصل إلى 48 كلم في الساعة ، مضيفا أنه تقرر تقليص مسار العودة بالنسبة للدرجات الهوائية الجبلية بمقدار 8 كلم ، للسماح للمشاركات بالاستفادة من سباق التوجيه الذي جرى في وقت مبكر.

وباستثناء تخلي ثلاثة فرق ، فقد تمكنت باقي الثنائيات المشاركة الـ 45 من انهاء اليوم الثاني من المسابقات.

و اعتبر جوبيرد ، في تصريح لقناة إم 24 التابعة للمجموعة الإعلامية لوكالة المغرب العربي للأنباء، “أنه مع توالي نسخ التظاهرة الرياضية الصحراوية ، يتبين أن الفرق استعدت لغمار هذه المنافسات بشكل جيد على جميع المستويات وخاصة البدنية والتقنية”.

ويشرف طاقم طبي طيلة هذه التظاهرة على تتبع الحالة الصحية للمشاركات .

وتشهد نسخة 2022 من “سباق الصحراوية” (26 فبراير – 5 مارس) مشاركة 90 امرأة يمثلن حوالي أربعين مؤسسة، من المغرب وفرنسا وإسبانيا والبرتغال والكاميرون ومالي ومدغشقر وجنوب السودان وغانا ورواندا وسانت لوسيا والسنغال وإسرائيل والولايات المتحدة وكولومبيا.

وإلى جانب التحدي الرياضي، تتوحد المنافسات حول نفس الهدف المتمثل في دعم الروح التضامنية لسباق الصحراوية، مع تثمين المؤهلات الطبيعية الرائعة التي تزخر بها لؤلؤة جنوب المغرب.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.