17 يوليوز 2024

الرئيس البرازيلي يدعو إلى الحذر حيال الأزمة الروسية الأوكرانية

Maroc24 | دولي |  
الرئيس البرازيلي يدعو إلى الحذر حيال الأزمة الروسية الأوكرانية

أكد الرئيس البرازيلي، جاير بولسونارو، الذي أجرى، أول أمس الأحد، محادثات هاتفية مع نظيره الروسي فلاديمير بوتين، أن بلاده تدعو إلى “الحذر” فيما يتعلق بالنزاع في أوكرانيا.

وقال الرئيس البرازيلي، خلال مؤتمر صحفي عقده في قاعدة عسكرية في غواروجا، على ساحل ساو باولو (جنوب شرق)، “يجب أن يكون موقفنا حذرا للغاية. لا يمكننا التصرف عندما نحاول حل وضع خطير”.

وأضاف بولسونارو أن “لا أحد في أي مكان في العالم يؤيد الحرب، لكن لدينا مشاكل خطيرة للغاية تنتظر البشرية جمعاء وبلدنا على وجه الخصوص، والذي يتأثر أيضا بهذا النزاع”.

ولم يكشف زعيم اليمين المتطرف في البرازيل عن تفاصيل محادثاته الهاتفية مع بوتين. وكان بواسونارو آخر من قام بزيارة رسمية مثيرة للجدل قبل أيام قليلة من اندلاع النزاع العسكري، وهي الزيارة التي انتقدها البيت الأبيض.

وقال بولسونارو “أعتقد أنه سيتم إيجاد حل. لا يكفي أن نرى من هو على حق. يجب أن نتأكد من أن الأزمة لا تتفاقم. وأعتقد أنه سيتم إيجاد حل في الأيام أو الساعات المقبلة”.

وعلى الرغم من أن البرازيل، وهي عضو غير دائم في مجلس الأمن الدولي، صوتت لصالح إدانة روسيا، إلا أن بولسونارو لم يدل بتصريحات ضد بوتين، بل إنه تنصل من نائبه، الجنرال هاملتون موراو، الذي انتقد بشدة بوتين ودعا إلى استخدام “القوة” ضد موسكو.

وأشار الرئيس البرازيلي إلى أن مناطق جنوب أوكرانيا “صوتت بأغلبية ساحقة لصالح الاستقلال في استفتاء، وهي عملية مماثلة لتلك التي مرت بها أوكرانيا نفسها”.

وفيما يتعلق بتأثير الحرب في أوكرانيا على أسعار الوقود في البرازيل، قال بولسونارو إن الصراع يؤثر على جميع البلدان، مضيفا أن “السلام هو أفضل وسيلة لنا ولحماية العالم أجمع من ارتفاع كبير في أسعار المحروقات”.

واعتبر أن التأثير يمكن الشعور به في مجال الصناعة الفلاحية، لأن البرازيل تعتمد على استيراد الأسمدة وأوكرانيا هي أحد المصدرين الرئيسيين.

ويعتزم بولسونارو (اليمين المتطرف) الترشح لولاية جديدة في الانتخابات المقررة في شهر أكتوبر المقبل، والتي يعتبر منافسه اليساري الرئيس السابق لولا دا سيلفا، المرشح الأوفر حظا وفقا لاستطلاعات الرأي.

وكانت وزارة الخارجية البرازيلية دعت، في بيان، إلى إجراء حوار للتوصل إلى “حل تفاوضي” للأزمة الأوكرانية، “مع مراعاة المصالح الأمنية المشروعة لروسيا وأوكرانيا” ومع الاحترام الكامل “لمبادئ ميثاق الأمم المتحدة”.

وأضاف البيان أن البرازيل تحث “الأطراف المعنية على تجنب تصعيد العنف”.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.