15 يوليوز 2024

جامعة الدول العربية تندد بضرورة التدخل لإنهاء الأزمة الأوكرانية

جامعة الدول العربية تندد بضرورة التدخل لإنهاء الأزمة الأوكرانية

دعت جامعة الدول العربية اليوم الاثنين ،بالقاهرة إلى الانخراط في عمل دولي جاد يهدف إلى إنهاء الأزمة الحالية سياسيا ودبلوماسيا كأفضل السبل لمعالجة الوضع.

وشدد الأمين العام للجامعة العربية أحمد أبو الغيط في رسالة وجهها للاجتماع غير العادي لمجلس الجامعة على مستوى المندوبين الدائمين حول التطورات الجارية في أوكرانيا ،على أهمية استعادة الاستقرار وتحقيق الأمن للجميع، في ظل احترام القانون الدولي وميثاق الأمم المتحدة مؤكدا أن الجامعة العربية تتابع بقلق كبير التطورات المتلاحقة في أوكرانيا وما ينجم عنها من تبعات عسكرية وإنسانية خطيرة.

وأكد في الرسالة التي تلاها الامين العام المساعد للجامعة حسام زكي ،ضرورة أن يتحمل كل طرف مسؤوليته ، وأن تنصب كافة الجهود على تجنيب المدنيين تبعات تدهور الوضع الأمني، مؤكدا على ضرورة التزام الجميع باحترام القانون الدولي الإنساني، وضمان وصول المساعدات الإنسانية لمن هم في حاجة إليها خاصة في ظل استمرار توافد اللاجئين الأوكرانيين على الدول المجاورة . وقال أبو الغيط إن” انتماءنا للمنطقة العربية ربما يجعلنا – أكثر من غيرنا – وعيا للآثار المدمرة للحروب واستخدام القوة العسكرية، ولتبعاتها المؤلمة ، والعواقب السلبية بالغة الخطورة لذلك على جميع الأصعدة وخاصة الإنسانية.”

وتابع ” إننا ندرك مواقف جميع الاطراف وهي جميعا أطراف صديقة ، ونؤمن بأنه كان من الضروري تكثيف العمل من أجل التوصل الي ترتيبات ترضي الجميع بدون اللجوء إلى القوة العسكرية لان الحروب لها تكلفتها الحزينة والمرتفعة بكل أسف” .

وناشد في هذا السياق جميع الدول والتنظيمات المحبة للسلام للعمل بشكل سريع من أجل وقف التصعيد وليس تأجيجه ، واستعادة الحوار والسعي إلى تسوية الأزمة من خلال الدبلوماسية التي لا غنى عنها بهدف تفادي تدهور الأوضاع واتساع رقعة النزاع” .

وأعلنت الجامعة العريبة أمس ،عقد دورة غير عادية على مستوى المندوبين الدائمين برئاسة الكويت ،بناء على طلب مصر للتباحث حول تطورات الاوضاع الجارية فى اوكرانيا.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.