01 يوليوز 2022

قطر تتصدر دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الإنفاق على المشاريع الطاقية

قطر تتصدر دول منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الإنفاق على المشاريع الطاقية

كشفت معطيات حديثة نشرت اليوم الأحد ، أن قطر أنفقت أكثر من 19 مليار دولار أمريكي خلال 2021 ، على مشاريع الطاقة التي تشمل تطوير واستكشاف والتنقيب عن الغاز والنفط .

وأفاد تقرير لوحدة “ميد بروجكتس” التابعة لمجلة ميد الاقتصادية العالمية ، بأن دولة قطر حلت في المرتبة الأولى إقليميا بقائمة ، أكثر الدول في الإنفاق الرأسمالي على مشاريع الطاقة ، على مستوى منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا ، مشيرا إلى أن الشركة الوطنية ” قطر للطاقة ” ، تصدرت القائمة بإجمالي إنفاق بلغ مستوى 69.52 مليار ريال قطري ، ما يوازي 19.1 مليار دولار أمريكي خلال العام الماضي .

ووفق التقرير فإن إجمالي انفاق ” قطر للطاقة ” يشمل ، عقود تمت ترسيتها لتطوير الإنتاج في قطاع الطاقة خصوصا الغاز ، مضيفا أن شركة “أرامكو ” السعودية حلت في المرتبة الثانية بإجمالي إنفاق بلغ مستوى 40.4 مليار ريال قطري ، ما يوازي 11.1 مليار دولار أمريكي ، ثم حلت شركة بترول أبوظبي الوطنية ” أدنوك” في المرتبة الثالثة ، بحجم إنفاق بلغ 12.74 مليار ريال ، ما يوازي 3.5 مليارات دولار أمريكي.

أما شركة ” نفط الكويت “، حسب ذات المصدر ، فحلت في المرتبة الرابعة بحجم إنفاق بلغ 5.46 مليار ريال قطري ، ما يوازي 1.5 مليار دولار أمريكي ، فيما حلت في المرتبة الخامسة شركة “تطوير للبترول” البحرينية ، بحجم إنفاق بلغ مستوى 3.64 مليار ريال قطري ، ما يوازي مليار دولار أمريكي.

ورصدت قطر للطاقة نحو 82.5 مليار دولار أمريكي للإنفاق الرأسمالي خلال 5 سنوات (ما بين 2021 و2025 ) على مشاريع الطاقة مع التركيز على المشاريع التوسعية في أصول الغاز والنفط ، وعلى رأسها مشروع توسعة حقل الشمال الجاري نفيذه حاليا ، والذي يعتبر الأكبر للغاز الطبيعي المسال على مستوى العالم .

وتستهدف ” قطر للطاقة” ، بخلاف ترسيخ حضورها في الأسواق الأوروبية، التوسع في تصدير الغاز الطبيعي المسال إلى كل من الصين ، والهند ، وباكستان ، وبنغلاديش، حيث تشير التوقعات إلى تسجيل هذه الأسواق طلبا على الغاز بإجمالي 112.6 مليار متر مكعب بحلول 2030 مقارنة مع مستوى 51.3 مليار متر مكعب في 2020 .

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.