29 يونيو 2022

انتخاب قطر لرئاسة المنظمة العالمية للبرلمانيين ضد الفساد

انتخاب قطر لرئاسة المنظمة العالمية للبرلمانيين ضد الفساد

انتخب أعضاء المنظمة العالمية للبرلمانيين ضد الفساد ، بالإجماع دولة قطر لرئاسة المنظمة لعامين ، في شخص علي بن فطيس المري، رئيس لجنة الشؤون الداخلية والخارجية في مجلس الشورى القطري.

وجاء انتخاب قطر لرئاسة المنظمة العالمية للبرلمانيين ضد الفساد ، للمرة الثانية على التوالي ، خلال اجتماع الجمعية العامة السنوية ، التي انعقدت أمس الأربعاء ، عبر تقنية الاتصال المرئي ، ترأسه أحمد بن عبدالله بن زيد آل محمود رئيس المنظمة المنتهية ولايته.

وناقش الاجتماع جملة من المواضيع المدرجة على جدول أعماله تتعلق بإنجازات المنظمة ، ومختلف الأنشطة التي نظمتها خلال المرحلة الماضية ، وخططها ومسيرة عملها للفترة المقبلة .

واستعرض أحمد بن عبدالله بن زيد آل محمود خلال افتتاح أشغال الاجتماع السنوي للجمعية ، الإنجازات التي تحققت في ظل رئاسته ،مشيرا إلى أن الدوحة ، احتضنت منذ سنتين ، المؤتمر السابع للمنظمة العالمية للبرلمانيين ضد الفساد ، وتم انتخابه وتكليفه برئاستها .

وقال ” تعهدت بالقيام بكل الجهود الممكنة ، في سبيل تحقيق الأهداف النبيلة للمنظمة والتعريف بأنشطتها وتوسيع العضوية فيها ، لخلق فروع وطنية وإقليمية جديدة، وسعيت إلى إيجاد الإمكانات اللازمة للمنظمة ، و إلى انتقال مقر الأمانة العامة للمنظمة والعاملين فيها إلى مدينة الدوحة” .

وأشار إلى أن المنظمة وبالرغم من الظروف الصعبة التي اجتازتها ، ومازالت تجتازها البشرية ، جراء استمرار جائحة كورونا ( كوفيد – 19) ، تابعت أنشطتها بالمساهمة في أعمال الاجتماعات والمؤتمرات التي تنظمها المنظمات والاتحادات الدولية والإقليمية ،”وبقي صوت المنظمة مسموعا بواسطة البيانات ، والإعلانات التي تصدرها في كل المناسبات ذات الصلة ” .

وذكر أنه في السنتين الماضيتين تميزتا بنتائج إيجابية ، إذ انضم عدد من البرلمانيين إلى المنظمة ، وتم تأسيس فروع وطنية جديدة ، فيما يوجد فرعان قيد الإنشاء ، معربا عن ارتياحه لبلوغ هذه النتائج ، رغم صعوبة الظروف ودقتها، ورغم التحديات التي تم تجاوزها بفضل تعاون الجميع.

من جهته ، أكد علي بن فطيس المري على التزامه ببذل كل الجهود الممكنة في سبيل تحقيق أهداف المنظمة ، وقيامها بعملها الإنساني والحقيقي في محاربة الفساد ، الذي يعتبره الجميع آفة تحول بين الشعوب وبلوغ التنمية المستدامة التي تنشدها.

كما أكد التزامه بالحرص على تفعيل أجهزة المنظمة وتعزيز حضورها عالميا، والاستعداد التام للتعاون والتشاور مع أعضائها لتحقيق ما تصبو إليه.

و عقد مجلس إدارة المنظمة ، بعد ذلك ، اجتماعا برئاسة علي بن فطيس المري رئيس المنظمة، ناقش العديد من المواضيع المدرجة على جدول اعماله .

وقد تأسست المنظمة العالمية للبرلمانيين ضد الفساد “غوباك” في أكتوبر 2002 عقب انعقاد مؤتمر عالمي في أوتاوا بكندا ، جمع أكثر من 170 نائبا و400 مراقب من أجل محاربة الفساد وتعزيز الحكم الرشيد.

وتتميز المنظمة بأنها الشبكة الدولية الوحيدة للبرلمانيين التي تركز جهودها على مكافحة الفساد، وأعضاؤها إما مشرعون حاليون أو سابقون، أو ممن حرموا حقهم في تولي مناصب رسمية.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

‫‫من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.