13 يوليوز 2024

اليوم العالمي للغة الأم … إبراز دور التكنولوجيا في تعزيز التعليم متعدد اللغات

Maroc24 | فن وثقافة |  
اليوم العالمي للغة الأم … إبراز دور التكنولوجيا في تعزيز التعليم متعدد اللغات

بمناسبة اليوم العالمي للغة الأم الذي يحتفل به في 21 فبراير من كل عام، سلطت منظمة الأمم المتحدة الضوء على أهمية الدور المحتمل للتكنولوجيا في النهوض بالتعليم متعدد اللغات ودعم تطوير جودة التدريس والتعلم للجميع.

وأكدت المنظمة الأممية، في رسالة بهذه المناسبة، أن التكنولوجيا لديها القدرة على مواجهة بعض من أكبر التحديات في التعليم اليوم، حيث يمكن أن تسرع من الجهود نحو ضمان فرص التعلم العادلة والشاملة مدى الحياة للجميع إذا كانت تسترشد بالمبادئ الأساسية للإدماج والإنصاف.

كما أبرزت أن التعليم متعدد اللغات القائم على اللغة الأم يعد مكونا رئيسيا للإدماج والشمول في التعليم.

وأضافت أنه أثناء إغلاق المدارس بسبب كوفيد19، استخدمت العديد من البلدان حول العالم حلولا قائمة على التكنولوجيا للحفاظ على استمرارية التعلم، لكن العديد من المعلمين يفتقرون إلى الأدوات اللازمة، والوصول إلى الإنترنت، للحصول على المواد التي يمكن الوصول إليها، والمحتوى الملائم، والدعم البشري الذي كان من شأنه أن يسمح لهم بمتابعة التعلم عن بعد.

علاوة على ذلك، لا يمكن دائما، حسب الأمم المتحدة، أن تعكس أدوات وبرامج ومحتوى التعليم عن بعد والتعلم عن بعد التنوع اللغوي.

وقالت المنظمة إن اللغات تتعرض، بسبب عمليات العولمة، للتهديد بشكل متزايد، أو الاختفاء تماما، مشيرة إلى أن ما لا يقل عن 43 في المائة من 6700 لغة يتم التحدث بها في العالم مهددة بالانقراض.

وشددت الأمم المتحدة، في هذا السياق، على ضرورة مضاعفة الجهود للحفاظ على التنوع اللغوي، مضيفة أن مجتمعات متعددة اللغات ومتعددة الثقافات توجد من خلال لغاتها التي تنقل وتحافظ على المعارف والثقافات التقليدية بطريقة مستدامة.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.