24 يوليوز 2024

بأغلبية ساحقة .. إعادة انتخاب عادل الرايس رئيسا للباطرونا بجهة طنجة تطوان الحسيمة

Maroc24 | أخبار وطنية |  
بأغلبية ساحقة .. إعادة انتخاب عادل الرايس رئيسا للباطرونا بجهة طنجة تطوان الحسيمة

جرى أمس الخميس إعادة انتخاب عادل الرايس رئيسا لفرع جهة طنجة تطوان الحسيمة للاتحاد العام لمقاولات المغرب.

وأعيد انتخاب عادل الرايس رئييسا للاتحاد العام لمقاولات المغرب بجهة طنجة تطوان الحسيمة، والشعيية بالبزيوي علوي نائبة له، لولاية ثانية خلال الجمع العام العادي للاتحاد المنعقد بطنجة.

في تصريح للصحافة، قال عادل الرايس إن الجمع العام الجديد كان بمثابة الإعلان عن مرحلة جديدة لتجويد الأداء الاقتصادي بالمنطقة الشمالية للمملكة والمساهمة في رفع حجم الاستثمارات، التي تراجعت بسبب تداعيات جائحة كورونا، مع العمل على طرح بدائل واقعية للعديد من الإكراهات المتعلقة بسير المقاولات وتوفير فرص الشغل، و تكوين جيل جديد من الشباب للانخراط في الاقتصاد الجديد، بغية تحقيق العدالة المجالية بين أقاليم وعمالات جهة طنجة تطوان الحسيمة.

واعتبر أن هذه الولاية الثانية ستكون فرصة لمواصلة وإكمال العمل الذي بدأ منذ نهاية عام 2018، المرحلة التي تزامنت مع وباء كوفيد 19، و تفعيل المشاريع الاجتماعية والاقتصادية، ومواكبة الاستثمار الصناعي والنمو الاقتصادي والرؤية الاستراتيجية الجهوية.

وتضمن برنامج عادل الرايس الانتخابي لولاية جديدة، من ضمن نقط أخرى، العمل لدمج أفضل للمرأة في عالم ريادة الأعمال، والمساعدة في إعادة هيكلة ديون المقاولات المتضررة بسبب كورونا، والدعوة الى توفير بقع أرضية للمشاريع الصناعية بأسعار مناسبة، وتبسيط الإجراءات الخاصة بالاستثمار ، و تكييف برامج التكوين ، وتحسين تكاليف النقل واللوجستيك، وتسريع رقمنة الشركات والمقاولات، وتوعية الشركات بإزالة الكربون من الصناعات من أجل السماح بانتقال أمثل للطاقة النظيفة، وكذا دعم المقاولات الصغرى والمتوسطة منذ إنشائها ومواكبتها.

من جهتها، أكدت نائبة رئيس الاتحاد العام لمقاولات المغرب بجهة طنجة تطوان الحسيمة، الشعيبية بالبزيوي علوي، أن هدف المكتب الجديد، هو مواصلة العمل الذي بدأته خلال الولاية الأولى والاستثمار في المشاريع والأنشطة التي تم إطلاقها عام 2018، والمعدة بطريقة تشاركية، من أجل دهم تطور المنطقة الشمالية، خاصة منها المناطق النائية.

و م ع


أضف تعليقك

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

من شروط النشر : عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الإلهية، والابتعاد عن التحريض العنصري والشتائم‬.